أنور إبراهيم (القاهرة)


تتواصل إنجازات النجم المصري محمد صلاح الملقب بـ «الفرعون» جناح ليفربول في الدوري الإنجليزي «البريميرليج»، ولم يعد يكتفي بتسجيل الأهداف، والمنافسة على لقب هداف المسابقة كل عام، منذ مجيئه من إيطاليا قبل 5 سنوات، وإنما نجح أيضاً في تصدر قائمة «التوب 10» الأكثر صناعة للأهداف «الأسيست» هذا الموسم، وهي المرة الأولى التي يتصدر فيها مهاجم ترتيب الهدافين وصانعي الأهداف خلال موسم واحد في الدوري الإنجليزي، وربما في الدوريات الأوروبية الخمسة الكبرى.
يتصدر صلاح ترتيب الهدافين بـ 22 هدفاً، وبفارق 5 أهداف عن أقرب منافسيه الكوري الجنوبي سون «17 هدفاً»، ويتقدم في الوقت نفسه ترتيب «صانعي الأهداف»، بعد أن صنع هدف فريقه الأول في مرمى إيفرتون في «ديربي المرسيسايد»، في «الجولة 34» للدوري الإنجليزي، عندما قدم تمريرة حاسمة لزميله أندي روبرتسون ليسجل منها الهدف الأول لـ «الريدز» في المباراة التي انتهت بفوز ليفربول 2- صفر. 

ويرتفع بذلك رصيده إلى 13 تمريرة حاسمة، متفوقاً بذلك على زميليه ألكسندر أرنولد «12 أسيست» صاحب المركز الثاني، وأندي روبرتسون «10 أسيست» صاحب المركز الثالث.
أما المراكز من الرابع إلى العاشر في قائمة «التوب 10» الأكثر صناعة للأهداف، يحتلها اللاعبون ماسون ماونت «تشيلسي» 9 أسيست، وبول بوجبا «مانشستريونايتد» 9، وجارود بووين «وستهام» 8، وجابرييل خيسوس «مانشسترسيتي» 8، وهاري كين «توتنهام» 8، وميشيل أنطونيو «وستهام» 7 وألكسندر لاكازيت «أرسنال» 7.
ويحلم صلاح مثل كل زملائه في «الأنفيلد»، بتحقيق «الرباعية التاريخية»، وبعد أن فاز ليفربول بكأس الرابطة الإنجليزية، يواصل القتال على ثلاث جبهات أخرى، هي الدوري حيث يطارد مانشستر سيتي المتصدر، ولا يفصل بينهما إلا نقطة واحدة فقط، قبل 5 مباريات لكل منهما، حيث جمع «السيتي» حتى الآن 80 نقطة، بينما رصيد ليفربول 79نقطة. 

والجبهة الثانية هي كأس إنجلترا، التي وصل إلى المباراة النهائية فيها، ويوجه تشيلسي على اللقب يوم 14 مايو المقبل على استاد ويمبلي، بينما يواصل تألقه على الجبهة الثالثة الأوروبية، حيث تأهل إلى نصف نهائي دوري الأبطال «الشامبيونزليج»، ويواجه فياريال الإسباني في مباراتي ذهاب وإياب 27 أبريل و3 مايو على التوالي، لحسم التأهل إلى المباراة النهائية لهذه البطولة.