أبوظبي (الاتحاد)

وصف سعيد عامر البرطماني محلل سباقات الهجن، اليوم الثالث من أيام المهرجان الختامي الوثبة 2022، الذي يعد أول أيام الرموز لسن الحقايق، بالمثير خاصة على مستوي الأشواط المفتوحة، وقال: يوم رموز الحقايق شهد تنافساً مثيراً، على مستوى الأشواط المفتوحة وأيضا أشواط الإنتاج، حيث تابعنا في شوط الرمز الأول المفتوح الذي شاهدنا فيه كيف تمكنت «مذخورة» بشعار بن نعيف تكسب تحقق المركز الأول، من الظفر بالرمز، بأداء عالٍ جدًا وانفراد لافت يؤكد جدارتها وتفوقها على مجموعة الأبكار المنافسة .
وأضاف البرطماني: في الشوط الثاني بندقية الجعدان، كانت لـ«موج» بشعار بن سالمين المنصوري، الكلمة الفصل في المرحلة الأخيرة، أثناء صدور التعليمات للتقدم والمنافسة، و«موج» كان على الموعد وقريباً من منطقة المناور في الدائرة الأمامية للمنافسة، وظهرت فاعليته بين الجعدان المتواجدة على مقربة منه، حينما تلقى الأوامر بالاندفاع وهذا ما حدث بالفعل تقدم، حيث بشكل قوي وخطف المركز الأول والبندقية المرصودة لهذا الشوط.
أما عن الرمز الثالث، قال البرطماني: الرمز الثالث كأس الأبكار الحقايق الإنتاج ذهب إلى شعار غصاب راعي الطيرة، من خلال تفوق صريح وإحكام القبضة على المركزين الأول والثاني من خلال «الظبي» و«كحال» اثنتين بنفس الشعار، من خلال سيطرة واضحة أعطت شعار راعي الطيرة الأفضلية في شوط الإنتاج الأول.
وتابع: الشوط الرابع بندقية الجعدان الإنتاج ظفر بها شعار بالرملي العامري عن طريق «المتحد»، الذي كان في المراكز المتقدمة على طيلة المسار، وبرتم وأداء سريع، ورغم التغييرات على طيلة المسار إلا أنه ظل صامدًا حتى حانت لحظة التحول في مستوى المنافسة، وهي لحظة إصدار الأوامر، يحسب لـ «لمتحد» قوة الأداء ولمالكه سرعة البديهة في مسك زمام المبادرة في الخمسمائة متر الأخيرة التي كانت فاصله ونقطة تحول الشوط أداء ونتيجة.
وأوضح البرطماني أن مرحلة سن الحقايق انتهت، واليوم تبدأ مرحلة سن اللقايا والتي ستكون حافلة بالمنافسة القوية لما لها من أهميه كبيرة على مستوى هجن أصحاب السمو الشيوخ، وأيضاً الجماعة، لتتواصل الإثارة في السباقات بذات الوتيرة التي كانت بها بدايات «الختامي» مع سن الحقايق.