أنور إبراهيم (القاهرة)
بعد أن نجح برشلونة في تجديد عقود نجومه الشباب أنسو فاتي وبيدري وأراوخو، وتحصينها بشروط جزائية ضخمة، وصلت إلى مليار يورو، استأنفت إدارة النادي المفاوضات مع «إيفان دولابينا» وكيل النجم الإسباني الشاب جابي، بعد أن كانت توقفت منذ بضعة أشهر، بسبب الاختلاف على الجوانب المالية في العقد، وهو السبب الذي ما زال قائماً حتى الآن. وتحاول إدارة البارسا إقناع وكيل جابي بأن اللاعب لا يزال صغير السن ويمكن زيادة راتبه في المستقبل، وخاصة أن النادي يمر حالياً بظروف مالية صعبة للغاية، وهي الذريعة التي يتحجج بها مسؤولو البلاوجرانا في مفاوضاتهم مع اللاعبين. غير أن وكيل جابي رد على مسؤولي برشلونة بقوله: نعم موكلي صغير السن ولكنه أصبح لاعباً دولياً، وأمامه فرصة كبيرة للعب في كأس العالم القادمة بقطر هذا العام، ما قد يعني ارتفاع قيمته السوقية بصورة كبيرة، وتكالب الأندية الكبرى على شرائه.
ورغم هذا الاختلاف في وجهات النظر بين الطرفين، إلا أن بعض المصادر الصحفية الإسبانية، تؤكد أن الاجتماع بين الجانبين كان إيجابياً للغاية، نظراً لوجود رغبة لديهم في استمرار التعاون و«الشراكة» بينهما، ما ينبئ بإمكانية التوصل إلى اتفاق خلال الأيام المقبلة.
يذكر أن جابي المولود في 5 أغسطس 2004 «17 عاماً»، كانت بدايته في أكاديمية لاماسيا ببرشلونة، وهو في الحادية عشرة من عمره، وكان قادماً من ريال بيتيس، ولعب للفريق «ب» الذي يشارك في دوري الدرجة الثالثة ولفت إليه الأنظار بشدة، وتم تصعيده للفريق الأول. وانضم جابي لمنتخب إسبانيا في هذه السن الصغيرة ولعب في بطولة كأس الأمم الأوروبية «يورو 2020»، بعد أن أبهر لويس إنريكي المدير الفني لمنتخب «الروخا»، رغم أنه لم يكن لعب وقتها سوى 6 مباريات فقط مع الفريق الأول لبرشلونة.