محمد سيد أحمد (أبوظبي)

تواصلت الإثارة في ختامي الوثبة 2022 لسباقات الهجن، بأداء قوي في سباقات سن الإيذاع لأصحاب السمو الشيوخ، وبشكل خاص في شوطي الرموز، اللذين كانا مسك الختام وتوج بهما الشعار الأحمر عبر «علاج» التي حلقت بكأس الأبكار الرئيسي المفتوح، و«غازي»، الذي توج بالبندقية في شوط الجعدان المفتوح، وقد أضفى الحضور الكبير أجواءً خاصة على السباقات في الفترة الصباحية، وبالذات في شوطي الكأس والبندقية.
 وقال سعيد عامر البرطماني محلل سباقات الهجن عن منافسات الأمس: الجولة الثانية من منافسات الرموز لأصحاب السمو الشيوخ، ختامي الوثبة 2022 لسن الإيذاع، شهدت محافظة «الرئاسة» على تألقها وتخطف الكأس والبندقية،  حيث كانت مجريات شوط الكأس، في نطاق المتوقع، وبحرص واضح من هجن الرئاسة من خلال التمسك بزمام المبادرة وتسريع وتيرة الشوط، وأيضاً قامت هجن الشحانية بمناورات تكتيكية في بعض مراحل الشوط، وكذلك الحال لهجن العاصفة، لكن إمكانيات الرئاسة قالت كلمتها، وخطفت «علاج» الكأس مع المضمر علي بن جميل الوهيبي، وحلت العاصفة وصيفة من خلال «ندى».
وأضاف: شوط الرمز الثاني بندقية الجعدان جاء رئاسياً بامتياز، من خلال حصول «الشعار الأحمر» على المراكز الثلاثة الأولى مع المضمر مـحـمـد بن عتيق بن زيتون، يتقدمها «غازي» صاحب البندقية. وتابع محلل سباقات الهجن: مرحلة المسافات القصيرة والمتوسطة في المهرجان انتهت أمس، واليوم تنتقل السباقات إلى الميدان الجنوبي، ومسافة الثمانية كيلومترات، مع أشواط الحول لهجن أصحاب السمو الشيوخ، وهي أشواط الجوائز النقدية العالية، كما تحدد القراءة الفنية لمقبل المنافسات في سن الكبار، وتعكس استعداد العزب وأيضاً المضمرين، ونتائج من الممكن أن تنعكس على أيام الختام من حيث قبلة الهجن مع بقاء أفضلية النوعية في يوم الختام.