محمد سيد أحمد (أبوظبي)


غيب الموت السيراليوني محمد الأمين كونتي، لاعب الوحدة السابق، الذي لقب بـ «المايسترو» عن 45 عاماً، بعد معاناة مع المرض، لتطوى صفحة نجم عرفته الملاعب الإماراتية، بإبداعاته وإنجازاته التي أسهم بها في صناعة ربيع «العنابي» وعصره الذهبي، حيث حقق معه جميع الألقاب المحلية، في فترة دفاعه عن ألوانه من 1998 إلى 2002، حيث حقق معه أول لقبين حصدهما الفريق في الدوري وأول لقب لكأس رئيس الدولة، وأول لقب لكأس السوبر وكأس الاتحاد، برفقة الجيل الذهبي لـ «أصحاب السعادة».
وعرف كونتي أيضاً بأول لاعب محترف في «دورينا»، يشهر إسلامه في الإمارات، ووصف ذلك بأهم حدث في حياته، وعاد اللاعب مرة ثانية مدرباً في أكاديمية الوحدة لفترة قصيرة عام 2015، حيث تم تكريمه من إدارة النادي، رحل بعدها إلى بلاده، قبل أن يداهمه المرض في الفترة الأخيرة.
وعمت الأحزان نجوم الوحدة السابقين وجمهور النادي، حيث نعاه فهد مسعود وياسر سالم وعادل مطر وعبد الباسط الحمادي وغيرهم من اللاعبين، بجانب عدد كبير من محبي النادي الذين عاصروا فترة «المايسترو» في الملاعب، واستمتعوا بإبداعاته، وأهدافه العديدة، والتي كان من بينها هدفه الشهير أمام العين في كأس السوبر.