رضا سليم (دبي)


أكد المغربي وليد أزارو مهاجم عجمان، أن ما يقدمه مع «البرتقالي» منذ انتقاله في فترة «الانتقالات الشتوية»، سواء بالأهداف أو صناعتها يعود إلى الدعم الكبير من زملائه اللاعبين وأيضاً الجهاز الفني، وإدارة النادي التي دائماً تحفزه على الأداء الجيد، بالإضافة إلى أن الانسجام السريع مع الفريق من شأنه أن يعود على اللاعب، بجانب أنه لم يشعر بالغربة أو أنه جاء لفريق جديد، بل أدرك منظ اليوم الأول أنه في بيته.
وأضاف: يهمني في المقام الأول مساعدة الفريق في حصد الانتصارات، بجانب طموحي الشخصي في ممارسة هواية تسجيل الأهداف، وهو ما يشغلني مع «البرتقالي» حالياً.
وحول تجديد عقده مع «البركان» لموسم آخر، قال: عقدي ينتهي مع آخر مباراة للفريق هذا الموسم، إلا أنني لم أفتح هذا الملف الآن، لأنني أركز مع الفريق، وأريد أن أقدم كل ما عندي، ولم أحدد وجهتي المقبلة، سواء بالبقاء مع الفريق أو اللعب لفريق آخر أو في دوري آخر، وهذه الأمور أحسمها مع نهاية الموسم.
وعن رأيه في «دوري أدنوك للمحترفين» في أول مشاركة له، قال: لعبت في دوريات مختلفة في المغرب ومصر والسعودية، إلا أن الدوري الإماراتي به ميزة عن بقية الدوريات العربية، كما يضم كوكبة من الأجانب والمقيمين بجانب اللاعبين المواطنين، ولا يمكن مقارنة الدوري بدوريات أخرى، ومن الصعب أن تقيم دوري على حساب الآخر على سبيل المثال، لا يمكن أن أقارن بين الدوري المصري أو السعودي أو الإماراتي، لكل منها له طبيعة خاصة وظروف مختلفة وعدد فرق ومباريات مختلفة.
وقال: تجربتي مع الأهلي المصري تعد الأفضل في مسيرتي، حيث عشت أفضل فترات حياتي، في نادٍ كبير، وقدمت مستويات جيدة بمساعدة زملائي الذين كانوا وراء تألقي، وحصلت على لقب هداف الدوري والعديد من الألعاب مع «نادي القرن» وأسعدنا جماهيره وكان الرصيد الأفضل في مسيرتي في البطولات والألقاب.
وأضاف: جماهير الأهلي في القلب، ولن أنساهم طيلة حياتي، وحتى الآن هناك تواصل مع عدد كبير منهم، ورسائلهم لم تتوقف معي، ودائماً يدعموني، ومن الرائع أن أترك هذه الصورة الإيجابية في قلوب الجماهير، وأشكرهم تواصلهم معي ودعمي.

 

 


وعن رحيله من الدوري المصري قال: هذه كرة القدم واللاعب المحترف يخوض تجارب كثيرة، والأهم عندي هو الصورة والانطباع الذي تركته في الملاعب المصرية وأذهان الجماهير.
ونفى المهاجم المغربي ما تردد بعد رحيله من الأهلي، عن جود مفاوضات من الزمالك معه، وقال: اللاعب المحترف دائماً يتلقى العديد من العروض، من خلال وكيل أعماله، وبعد رحيلي من الأهلي تلقيت عدداً كبيراً من الاتصالات، ليس من بينها عرض الزمالك الذي لم يفاوضني بالفعل، وما تردد عن ذلك ما هي إلا أخبار «كاذبة».
وتحدث أزارو عن مشواره في الدوري السعودي وقال: تجربتي مع الاتفاق السعودي جيدة، وقدمت كل ما لدي، من أجل أن أترك بصمة مع الفريق، ولكن كرة القدم أحياناً تساعدك وأحيانا تعاندك، وهو ما مررت به في الدوريات المصري والسعودي والإماراتي.
وبشأن تألق اللاعبين المغاربة في الدوريات العربية، قال: اللاعب المغربي لديه طموح، ويسعى دائماً للأفضل، ويعمل على نفسه جيداً، ونجاح المغاربة في الدوريات العربية يمثل حافزاً كبيراً للاعبين الذين لم يجدوا فرصة للخروج من الدوري المحلي، ويدفع لمزيد من التألق الذي يفتح أمامهم بوابة الاحتراف ونجاح التجربة في الدوريات العربية وسام على صدر الكرة المغربية.
وحول سر ابتعاده عن منتخب المغرب، قال: انضمامي للمنتخب ليس بيدي، بل بيد المدرب والقائمين على المنتخب، وأقدم كل ما لدي في الملعب، ولكني دائماً أجلس في المدرجات مع الجماهير لتشجيع منتخب بلادي في كل البطولات، والحقيقة أن المردود الذي يقدمه «أسود الأطلس» متميز، سواء في كأس العرب ونهائيات أمم أفريقيا والتأهل إلى «المونديال».