برلين (أ ف ب) 

يطمح مهاجم المنتخب النرويجي لكرة القدم الشاب إرلينج هالاند بنقل نجاحاته الفردية القياسية إلى مانشستر سيتي الإنجليزي، وذلك بعد الإعلان عن انتقاله المبدئي من بوروسيا دورتموند الألماني، حيث حقق مسيرة مضيئة وضعته في مصاف أبرز الهدافين في العالم.
وقال حامل لقب الدوري الإنجليزي في بيان «يمكن لنادي مانشستر سيتي الإعلان عن التوصل إلى اتفاق مبدئي مع بوروسيا دورتموند، من أجل انتقال مهاجمه إرلينج هالاند إلى صفوفنا في الأول من يوليو 2022، يبقى إتمام هذه الصفقة رهن تسوية التفاصيل النهائية للعقد مع اللاعب.
وُلد هالاند في 21 يوليو 2000 في مدينة ليدز الإنجليزية، حيث احترف والده آلف إينجه ثم حمل ألوان مانشستر سيتي بالذات بين 2000 و2003.
بدأ هالاند في حصد الأرقام القياسية قبل بلوغه العشرين، كان اللاعب الناشئ في نادي مولده مغموراً في سبتمبر 2019، عندما استهل موسمه مع سالزبورج النمساوي.
في ساحة دوري أبطال أوروبا، سرق الأنظار، بتسجيل ثمانية أهداف في ست مباريات ضمن دور المجموعات، بينها ثلاثية لافتة ضد جنك البلجيكي.
كانت موهبته أكبر من البقاء «كروياً» في مدينة موزارت، فانتقل الطفل المعجزة خلال «الميركاتو الشتوي» إلى بوروسيا دورتموند، مقابل 20 مليون يورو فقط، بعد تسجيله 29 هدفاً لسالزبورج في 27 مباراة.
لم يكد يصل إلى ألمانيا حتى باشر في رحلة تحطيم الأرقام القياسية، منها ثلاثية في مباراته الأولى، رغم دخوله بديلاً في آخر نصف ساعة ضد أوجسبورج «5-3»، ولم يدرك أي لاعب في تاريخ «البوندسليجا» هذا الإنجاز.
قال آنذاك اللاعب الظاهرة لمديره الرياضي ميكايل تسورك «لهذا السبب تعاقدتم معي»،
وخلافاً للعديد من المهاجمين اليافعين الصاعدين بسرعة صاروخية، احتفظ بمستواه ولم يبطئ من إيقاعه.
انهالت الأرقام القياسية، حيث أصبح أصغر لاعب يسجل 50 هدفاً في «البوندسليجا»، وأول لاعب يسجل 50 هدفاً في أول 50 مباراة، وأول لاعب يسجل 10 أهداف في سبع مباريات في دوري أبطال أوروبا، وفي ديسمبر 2019، سجّل 9 أهداف في مباراة واحدة خلال فوز بلاده على هندوراس في كأس العالم تحت 19 سنة.
وفي دوري أبطال أوروبا 2020-2021، ضرب بقوة بتسجيله ثنائية ذهاباً وإياباً ضد إشبيلية الإسباني في ثمن النهائي.
في نهاية الموسم، حصد هالاند اللقب الوحيد له مع دورتموند، في مسابقة كأس ألمانيا، بعد تسجيله هدفين في مرمى لايبزج 4-1، وأنهى موسم 2020-2021 برصيد 41 هدفاً في 41 مباراة مع دورتموند.
مع الإعلان عن انتقاله، حمل ألوان الفريق الأصفر 88 مرة سجّل فيها 85 هدفاً في مختلف المسابقات، إحصائية تؤهله للمنافسة على جائزة الكرة الذهبية لأفضل لاعب في العالم.
كيف يمكن شرح موهبة اللاعب الفارع الطول «1.94 م»؟ يكتفي الهداف الشاب بإجابات قصيرة ويقول مازحاً «يوم أعطي مقابلة أطول من دقيقة، سيكون اليوم الذي أعتزل فيه كرة القدم».
احتفظ بإحصائيات مماثلة هذا الموسم، لكن إصابات عديدة أبعدته عن المباريات الحاسمة، وفي الخريف، أقصي دورتموند مبكراً من دوري الأبطال، برغم ثلاثة أهداف وقعها باسمه في ثلاث مباريات فقط خاضها، في غيابه، أخفقت النرويج بالتأهل إلى نهائيات كأس العالم 2022 في قطر.
قال مدربه في دورتموند ماركو روزه تعليقاً على إصابة في وركه «هو إنسان وليس آلة»،
لا يُعدّ هالاند هدافاً بالفطرة فقط، بل قائداً قادراً على تحفيز زملائه بلغة جسدية تشبه المحاربين.
أذهل الألمان بتحضيره البدني منذ أسابيعه الأولى في دورتموند، وكتبت مجلة «كيكر» المختصة «على الصعيد الاحترافي، فإن هالاند على المسار الصحيح، يعمل خارج أوقات تمارين دورتموند مع معدّ بدني شخصي، يخضع نفسه لنظام غذائي صارم، يهتم بفترات نومه ومراحل تعافيه ولا يتردّد في خوض ساعات إضافية بعد التمارين للتسديد مئات المرات على المرمى.