رضا سليم (دبي)


«نقطة سلبية».. ملخص مباراة عجمان والوحدة ضمن «الجولة 23» من «دوري أدنوك للمحترفين»، رغم أن المباراة انتهت بالتعادل 2-2، إلا أن النتيجة لم تكن مفيدة لأي من الفريقين، تحديداً «العنابي» الذي خرج من سباق المنافسة على «الدرع»، أو حتى التمسك بـ «الخيط الرفيع» و«الأمل الضئيل» في المنافسة، لأنه أضاع نقطتين غاليتين أمام «البرتقالي».
خرج عجمان أيضاً هو الآخر بـ «نقطة سلبية»، ورغم أن البرتقالي في منطقة الوسط، وكل ما يفعله هو محاولة تحسين مركزه، إلا أنه كان فشل في فك طلاسم الفوز على الوحدة، حيث إن «البرتقالي» لم يتذوق طعم الانتصارات خلال آخر 6 مباريات أمام «أصحاب السعادة» في دوري المحترفين حتى الآن، منها التعادل في مباراتين، والخسارة في 4 مواجهات، ويسجل أطول سلسلة أمام «العنابي» من دون فوز، بجانب أنه أهدر فرصة ذهبية لحصد «النقاط الثلاث»، في «الأمتار الأخيرة»، بعدما كان متقدماً 2-1 حتى الدقيقة الثالثة من الوقت المحتسب بدلاً من الضائع للشوط الثاني.
ولعل ما حدث في المباراة، يؤكد أن كرة القدم تعاقب الفريق الذي يهدر الفرص، وهو ما حدث مع الوحدة الذي أضاع عدداً كبيراً من الفرص المحققة لهز شباك على الحوسني، ويكفي أن الشوط الأول شهد محاولتين في العارضة والقائم لمصلحة «العنابي» عن طريق عمر خربين، ولولا «المنقذ» إسماعيل مطر الذي ظهر في التوقيت المناسب، لكانت العقوبة أشد بخسارة الفريق، في الوقت الذي لعب جوران مدرب عجمان على ثغرات دفاع الضيوف، من خلال انطلاقة فراس بالعربي ووليد أزارو الذي أهدر هو الآخر فرصاً ذهبية.
ولجأ جوران إلى «خدعة» من خلال عدم الدفع بالبرازيلي لياندرو في الشوط الأول، وانتظر الوقت المناسب ودفع به، ومن بعده حسين عبدالرحمن، وكلاهما مفاتيح الفوز للفريق، وبالفعل سجل لياندرو الهدف الثاني، وكادت خطة المدرب الصربي تنجح، لولا التعادل في الثواني الأخيرة.