أنور إبراهيم (القاهرة)


اعترف الإيطالي كارلو أنشيلوتي «62 عاماً» المدير الفني لريال مدريد الإسباني، بأن أساليب التدريب في كرة القدم تغيرت كثيراً خلال السنوات العشرين الأخيرة، وقال: هذا تطلب مني تغيير أسلوبي ونظرتي إلى كرة القدم، لأن قواعد اللعبة تغيّرت، وأصبحت الكرة رياضة مختلفة تماماً، ولكن الشيء الوحيد الذي لم يتغير أبداً هو علاقتي باللاعبين فقد بقيت كما هي.
وشدد أنشيلوتي على أهمية العلاقات التي يقيمها المرء مع الآخرين، وقال: أنا موجود مع اللاعبين طوال اليوم، وقال: ليس من العدل أن أسميهم لاعبين، إنهم أصدقائي، فهناك دائماً اللاعب، وهناك الإنسان، واللاعبون أشخاص يلعبون كرة القدم، وإذا سألت معظمهم: من أنتم؟ سيقولون لك: نحن لاعبون ولكنهم في نظري «أناس» يلعبون كرة القدم. 

وأضاف: أحياناً أقول لهم: أنا أضع «اللاعب» على «الدكة»، ولكنني أتعامل مع «الإنسان»، وإذا كنت محترفاً حقيقياً يحترم الأشخاص الذين تعمل معهم، ستكون الأفضل دائماً.
استطاع أنشيلوتي القادم إلى ريال مدريد في الصيف الماضي، بعد تجربتين سابقتين مع نابولي وإيفرتون، وهما ناديان لهما تاريخ كروي طويل، ولكنهما لا ينافسان مع صفوة الأندية في الكرة الأوروبية، في مروره الثاني على النادي الملكي، أن يبني فريقاً يلعب بنظام بسيط، وأسلوب خال من التعقيدات، ويتمتع أفراده بموهبة فطرية رائعة، ونجح في أن يصنع بينهم انسجاماً وتفاهماً وجواً سمحاً بإخراج أفضل ما فيهم كمجموعة موهوبة، وحقق معهم نجاحات محلية وأوروبية، حيث أحرز بطولة الدوري الإسباني «الليجا» قبل أربع جولات من نهاية المسابقة، ووصل إلى نهائي دوري الأبطال الأوروبي «الشامبيونزليج»، حيث يواجه ليفربول الإنجليزي يوم 28 مايو الجاري.
نجاح أنشيلوتي جعل كثيرين يبدون دهشتهم من طول عمره مدرباً في ملاعب كرة القدم، إذ إنه يدرب منذ منتصف تسعينيات القرن الماضي، ما جعله يعترف بأن الزمن تغيّر تماماً عما كان عليه عندما كان يحبو خطواته الأولى في عالم التدريب، مع ريجيانا الإيطالي من أول يوليو 1995إلى 30 يونيو 1996.
أنشيلوتي المولود في 10 يونيو 1959، واحد من ثلاثة مدربين فازوا بدوري الأبطال 3 مرات، وأحد اثنين نالا شرف التدريب في 4 مباريات نهائية بهذه البطولة، والمدرب الوحيد الذي فاز ببطولة الدوري في الدوريات الأوروبية الخمس الكبرى «البريميرليج، البوندسليجا، الليجا، الكالشيو، الليج آن».

ودرب أنشيلوتي أندية إيه سي ميلان وتشيلسي وباريس سان جيرمان وريال مدريد وبايرن ميونيخ ونابولي وإيفرتون، على الترتيب، وانتهى به المطاف أخيراً في ريال مدريد مرة أخرى.