دبي (وام)

واصلت لجنة شؤون التعليم والثقافة والشباب والرياضة والإعلام في المجلس الوطني الاتحادي، خلال اجتماع عقدته في مقر الأمانة العامة في دبي، برئاسة عدنان حمد الحمادي رئيس اللجنة، مناقشة مسودة تقريرها حول موضوع سياسة الهيئة العامة للرياضة في شأن دعم قطاع الرياضة بالدولة.
وتناقش اللجنة الموضوع ضمن محاور السياسات والتشريعات التكاملية لدعم وتطوير الرياضة بالدولة، ومبادرات الهيئة في تطوير وتعزيز الرياضات المختلفة في الدولة، وتمكين الكوادر المواطنة في القطاع الرياضي ورعاية الموهوبين الرياضيين، ومبادرات وبرامج الهيئة في شأن تطوير البنى التحتية للأندية الرياضية، ودور الهيئة في بناء الشراكات الخارجية وتعزيز القدرات المالية التمويلية للاتحادات الرياضية.
من ناحية أخرى، نظم فرع محكمة التحكيم الرياضي «كاس» في أبوظبي، بالتعاون مع مركز الإمارات للتحكيم الرياضي، ومؤسسة صادر للنشر القانوني في الشرق الأوسط، ملتقى بعنوان «التطورات الأخيرة في قانون الرياضة ومستقبل قانون الرياضة في الشرق الأوسط»، وذلك في إطار الجهود المبذولة لتعزيز نشر ثقافة التحكيم ومواكبة التطورات على الساحة الرياضية والتشريعات المنظمة لهذا المجال، بما يتماشى مع رؤية سمو الشيخ منصور بن زايد آل نهيان، نائب رئيس مجلس الوزراء، وزير شؤون الرئاسة، رئيس دائرة القضاء في أبوظبي، الهادفة إلى تحقيق الريادة والتميز في تقديم جميع الخدمات طبقاً لأفضل الممارسات العالمية.
وأكد أحمد إبراهيم المرزوقي، المدير التنفيذي لقطاع المساندة الإدارية بدائرة القضاء في أبوظبي، أن تنظيم ملتقى حول التطورات الأخيرة في قانون الرياضة، يأتي في إطار الحرص على نشر الثقافة القانونية الرياضية وتأهيل الكوادر القانونية للتعامل مع القضايا والدعاوى ذات الصلة بالمجال الرياضي.
ومن جانبه، أكد ضرار بالهول الفلاسي، نائب رئيس مركز الإمارات للتحكيم الرياضي، على أهمية تطوير القوانين والتشريعات الرياضية لمواكبة الرؤية المستقبلية للدولة، بما يحفز الارتقاء بمنظومة العمل الرياضي ورفع كفاءة التمثيل في المحافل الرياضية العالمية.