القاهرة (الاتحاد)

تصدّر «الساحر» كيفن دي بروين قائمة هدافي مانشستر سيتي في «البريميرليج» هذا الموسم برصيد 15 هدفاً، وهو أعلى رصيد تهديفي وصل إليه في جميع بطولات الدوري التي شارك فيها، سواء في إنجلترا أو ألمانيا أو بلجيكا، منذ انطلاقته عام 2009 مع جينك البلجيكي، وعبر 13 عاماً لم يُسجّل دي بروين هذا الكم من الأهداف في أي دوري، حيث كان حصاده الأفضل 13 هدفاً في نسخة 2019-2020 من «البريميرليج»، لكنه أحرزها خلال 35 مباراة بمعدّل 0.37 هدف/ مباراة، في حين تجاوز هذا الرقم الآن ليبلغ 0.5 حيث هز الشباك 15 مرة في 30 مباراة.
وبالطبع لا يقتصر سحر البلجيكي على تسجيل الأهداف، إذ أن مهمته الأساسية التي برع فيها تحت قيادة جوارديولا هي صناعة الأهداف والفرص بتمريرات غير عادية على الإطلاق، وصنع دي بروين 8 أهداف أخرى في نسخة «البريميرليج» التي توّج بها السيتي، ليصبح إجمالي مساهماته الهجومية 23 هدفاً تضعه كذلك على القمة بين زملائه، كونه الأكثر مشاركة في أهداف فريقه بنسبة 23%، وهو الأمر الذي يتكرّر للموسم الثاني على التوالي مشاركاً بكل قوة في احتفاظ «البلومون» باللقب مرتين متتاليتين، وكان ابن الـ30 عاماً قد أهدى «كتيبة بيب» 18 هدفاً في نسخة 2020-2021 من الدوري الإنجليزي، بواقع تسجيل 6 أهداف وتمرير 12 كرة حاسمة، تُمثّل نسبة 21.7% من إجمالي الحصاد الهجومي لـ«عملاق مانشستر». دي بروين سجل «ثنائيتين» أمام ليدز ثم مانشستر يونايتد، لكنه توهج وأبدع أمام ولفرهامبتون في الجولة 33 ضمن المباريات الحاسمة الأخيرة في عمر الدوري، مُسجّلاً «سوبر هاتريك» نادراً ليساهم في فوز «السماوي» بنتيجة 5-1 وقتها، وهي إحدى المباريات التي قرّبت السيتي من لقب «البريميرليج»، وعلى مستوى الصناعة قدّم «الساحر» تمريرتين حاسمتين في مباراة واحدة أمام واتفورد بالجولة 34، ضمن «خماسية» فاز بها الفريق.
وواصل البلجيكي تصدره قائمة أكثر لاعبي السيتي تقديماً للتمريرات المفتاحية في الدوري، بإجمالي 92 تمريرة متنوعة، بمعدل صناعة فرصة خطيرة واحدة على الأقل في كل 23 دقيقة لعب، وهو الأكثر تمريراً للكرات القصيرة المفتاحية بإجمالي 65 كرة، مثلما كان الحال مع العرضيات بـ 18 تمريرة وإرسال 13 ركلة ركنية مؤثرة مقابل تنفيذ 9 ركلات حرة غير مباشرة خطيرة، وإجمالاً مرر كيفن 1301 كرة بلغت دقتها 82.6%.