برشلونة (أ ف ب)

رغم إنهائه الدوري الإسباني لكرة القدم بخسارة على أرضه أمام فياريال صفر-2، كان مدرب برشلونة تشافي هرنانديز مرتاحاً لما آلت إليه الأمور في نهاية الموسم، مع حصول النادي الكتالوني على الوصافة حتى وإن كان بفارق 13 نقطة خلف الغريم ريال مدريد المتوج باللقب.
قد يستهجن البعض هذا الموقف الاستسلامي من بطل مونديال 2010، لكن ما صدر عن النجم السابق لـ«بلاوجرانا» في مكانه إذا ما عاد جمهور النادي بالزمن إلى أوائل نوفمبر، حين كان الفريق قابعاً في المركز التاسع بقيادة الهولندي رونالد كومان.
وتحسّن وضع الفريق كثيراً منذ استلام المدرب السابق للسد القطري مهمة الإشراف على الفريق الذي تألق في صفوفه كلاعب وتوج معه بجميع الألقاب الكبرى، بينها ثمانية في الدوري الإسباني وأربعة في دوري الأبطال واثنان في كأس العالم للأندية وثلاثة في الكأس المحلية.
صحيح أن ابن ال42 عاماً لم يتمكن من تجنيب الفريق الكتالوني الخروج من دور المجموعات لمسابقة دوري أبطال أوروبا وبعدها من الدور ربع النهائي للدوري الأوروبي «يوروبا ليغ» أو الاحتفاظ بلقبه بطلاً للكأس المحلية، إلا أن قيادته إلى وصافة الدوري ومعها ضمان المشاركة في دوري الأبطال يعتبر إنجازاً لتشكيلة تضعضعت كثيراً بعد خسارتها نجمها المطلق الأرجنتيني ليونيل لصالح باريس سان جرمان الفرنسي.
وبعد الخسارة الهامشية أمام فياريال الأحد، قال تشافي «الموسم كان طويلاً جداً بالنسبة لنا. لم ننه الأمور بشكل جيد لكننا حققنا أهدافنا وحلينا في المركز الثاني».
وتابع: الآن، انتهينا من كرة القدم وسنبدأ العمل الإداري"، في إشارة منه إلى العمل من أجل تدعيم الفريق للموسم المقبل مع الحديث عن حسم التعاقد مع المدافع الدنماركي لتشيلسي الإنجليزي أندرياس كريستنسن بعدما سبق له أن أنهى صفقة التعاقد مع لاعب الوسط العاجي فرانك كيسييه كلاعب حر أيضاً بعد انتهاء عقده مع ميلان الإيطالي.
وهناك حديث عن سعيه لضم لاعبين أيضاً من تشيلسي هما مواطناه المدافعان سيسار أسبيليكويتا وماركوس ألونسو والمدافع الفرنسي لغريمه المحلي إشبيلية جول كونديه، فيما سيكون الهداف البولندي روبرت ليفاندوفسكي الصفقة الأكبر على الإطلاق إذا تمت بعدما قرّر الأخير عدم مواصلة المشوار مع بايرن ميونيخ الألماني.
وتحدث تشافي عن ضرورة تغيير الكثير من الأشياء من أجل محاولة أن نكون منافسين وأن نكون باستطاعتنا المنافسة على الألقاب. لا يمكننا أن نبقى موسماً إضافياً من دون ألقاب.
وشدد: لكن يجب أن نبقى متفائلين: لقد أنقذنا موسماً كاد يكون كارثياً. على الصعيد الشخصي، أنا راضٍ لأننا خرجنا من أسوأ المراحل في تاريخ النادي.