معتز الشامي (العين)

عقب النجاح في حصد «اللقب 14»، لـ «دوري أدنوك للمحترفين، أغلق العين ملف الموسم بكل إيجابياته وسلبياته، من أجل التركيز على ملف الإعداد للموسم الجديد، الذي فتحه قبل أن ينتهي الموسم، حيث أعلنت إدارة شركة الكرة بالنادي، «حالة الطوارئ» منذ فترة ليست قصيرة، بهدف التحضير للموسم المقبل، وبكل ما يتعلق به، وفق رؤية وتوجهات الإدارة العليا، التي شددت على ضرورة النظر إلى المستقبل والبناء لتدعيم الصفوف، والحفاظ على الهيكل الرئيسي للفريق، من أجل الهدف الأهم بالنسبة للجميع في «قلعة الزعيم»، وهو العودة إلى لمنافسة على لقب دوري أبطال آسيا.
لن يشارك «البنفسج» في دوري الأبطال إلا بنهاية الموسم المقبل، وذلك بعد تعديل تواريخ البطولة ونظامها الحالي، حيث تنطلق في سبتمبر 2023، بينما تنتهي في مايو 2024، وهو ما يعني ضرورة أن يظل الفريق على النسق نفسه، وحالة الترابط الفني التي وصل إليها، مع تدعيمات إضافية في بعض المراكز، بما يسمح باستمرار وجوده على منصات التتويج للموسم المقبل، بهدف ضمان مقعده في دوري الأبطال بنظامها الجديد في العام المقبل.
وتفيد المتابعات، أن شركة الكرة بنادي العين بدأت بالفعل المفاضلة بين مقرات المعسكرات الخارجية، لاختيار أنسبها، بما يتوافق مع رؤية الجهاز الفني، حيث أصبح الأوكراني ريبروف قريباً من التوقيع على عقد جديد للبقاء خلال الموسم المقبل، وكان المدرب يرغب في الحصول على تأكيدات بالسماح له بقيادة منتخب بلاده في «المونديال»، حال تأهله إلى النهائيات، وتتجه إدارة العين للموافقة على طلب المدرب، الذي جاء من دوافع وطنية بسبب الظروف التي تمر بها أوكرانيا.
أما ملف الصفقات والتعاقدات، فقلصت شركة الكرة قائمة الأسماء المرشحة للانضمام إلى الفريق الموسم المقبل، وتم حصر اللاعبين في مركز الوسط المهاجم والجناح، بالإضافة إلى لاعب محور ارتكاز «رقم 6»، وتفاضل الإدارة بين أكثر من اسم من بينها، لاعب آسيوي وتحديداً من كوريا الجنوبية، بجانب لاعب ياباني دولي في المركز نفسه.
وبدأت الإدارة البحث عن بديل للأرجنتيني جوانكا، رغم تألقه مع الفريق، بسبب تمسك إدارة الشباب السعودي بـ «المغالاة المالية»، مقابل الاستغناء عنه لـ «الزعيم»، بما يتجاوز العرض المقدم من جانب العين، وأصبحت الآن الكرة في ملعب إدارة النادي السعودي، وما إذا كانت تريد إنهاء الصفقة بالفعل، خاصة أن اللاعب أبلغ إدارة ناديه بعدم رغبته في العودة مجدداً، وتمسكه بالاستمرار مع العين.
من جهة ثانية، رفع الجهازان الفني والإداري «شعار لا وقت للراحة»، حيث تم تحضير برنامج متابعة دقيق لجميع اللاعبين خلال فترة الراحة والإجازة الصيفية، يتضمن الحفاظ على الحالة البدنية وتنفيذ برنامج تدريبات خفيفة للحفاظ على الحد الأدنى من اللياقة البدنية قبل العودة للتجمع مجدداً مطلع يوليو المقبل.
ويتوقع أن يدخل العين معسكراً مغلقاً لمدة أسبوع، قبل السفر إلى أوروبا في معسكر خارجي لمدة لن تقل عن 20 يوماً، تشهد أداء مباريات تجريبية عدة، للوقوف على جاهزية جميع اللاعبين، خاصة الصفقات الجديدة المتوقع انضمامها إلى الفريق.