معتز الشامي (دبي)
سيكون موسم الانتقالات الصيفية ساخناً جداً بشكل عام على أغلب الأندية العالمية، ولكن لا يزال ليفربول على وجه التحديد أكثر الأندية التي تتحرك لتدعيم صفوفها، وأكثر الأندية التي تجذب أنظار وسائل الإعلام العالمية في تحركاتها لتوقيع الصفقات الجديدة، في ظل رغبة ماني وصلاح في الرحيل.

وكشفت تقارير صحفية صباح اليوم أن ليفربول في طريقه لتقديم عرض ضخم لنجم هجوم بنفيكا البرتغالي ومنتخب أوروجواي داروين نونيز «22 عاماً»، الذي يوصف بأنه خليفة لويس سواريز وإدينسون كافاني، وذلك رغم وجود عرض للاعب من مانشستر يونايتد.
وذكرت صحيفة «ديلي ميل» أن ليفربول مستعد لتحطيم «رقمه القياسي» في قيمة صفقات الانتقالات، ويستعد لتقديم عرض بقيمة 85 مليون جنيه إسترليني لنادي بنفيكا بهدف خطف نونيز، في ظل اهتمام كل من يونايتد وأتلتيكو مدريد باللاعب خصوصاً بعد قرب رحيل ساديو ماني.
أما صحيفة «ريكورد» فأشارت إلى أن ليفربول سيدفع 100 مليون إسترليني كون اللاعب بات أشهر الأسماء التي ترغب أندية كبرى في التعاقد معه خلال الصيف المقبل، وسيحاول بنفيكا الاستفادة من ذلك، وبيعه للأندية التي تقدم السعر الأعلى وبالفعل قدم يونايتد نفس المبلغ، فيما كشفت حصيفة «ميرور» أن نونيز هو بالفعل الهدف الأول في «الميركاتو» الصيفي بالنسبة لليفربول خصوصاً بعد تألقه اللافت في الدوري البرتغالي ومع منتخب بلاده حيث سجل 34 هدفاً وصنع 4 أخرى في 41 مواجهة شارك فيها مع بنفيكا الموسم الماضي بكل المسابقات.
ولكن الصحيفة استبعدت أن يدخل «الريدز» للسباق على ضم اللاعب بـ «ميزانية مفتوحة»، أو أن يصل إلى 100 مليون إسترليني، حيث تتوقع الصحيفة أن يكون لدى إدارة ليفربول بديل أقل سعراً وربما قد لا يصل إلى 60 مليوناً حال أصر بنفيكا على مبلغ 100 مليون إسترليني.
وكان نونيز قد انضم إلى بنفيكا قادماً من نادي ألميريا الإسباني مقابل 24 مليون يورو، ليصبح صاحب أعلى صفقة في تاريخ النادي، وبالتالي سيسعى بنفيكا لبيعه بأعلى سعر ممكن لتحقيق ربح مضاعف، لا سيما في ظل امتلاك ألميريا لنسبة 20% من قيمة بيع اللاعب مستقبلاً.