معتز الشامي (دبي)

تطرح لجنة الحكام باتحاد الكرة في اجتماع مساء غدٍ، تقرير المدير الفني للجنة حول تقييم الاستعانة بـ«الحكم الأجنبي» خلال الموسم المنصرم، وسلبيات وإيجابيات التجربة، والتي شهدت الاستعانة بـ4 أطقم من نخبة النخبة العالمية، وينتظر أن تطرح اللجنة الأفكار الخاصة بتلك التجربة، حيث يرى بعض الأعضاء داخل اللجنة، وجود مؤشرات كثيرة على نجاح التجربة، وإضفاء مزيد من التطوير على الحكم الوطني، ويرى أصحاب هذا الرأي الاستمرار في نفس التجربة عبر السماح لكل نادٍ باستدعاء الحكم الأجنبي مرتين خلال الموسم المقبل، واستمرار نفس آليات تطبيق التجربة التي شهدها الموسم الماضي.
وتدرس اللجنة مقترحاً آخر بزيادة عدد استدعاء الأطقم الأجنبية للموسم المقبل، ليكون 3 مرات أو أكثر لكل نادٍ، وهو المقترح الذي سيشهد إلقاء الضوء على إيجابيات وسلبياته، للمفاضلة بينه وبين قرار إبقاء الوضع كما هو عليه، ولكن نفت اللجنة أن يتم التقليص كما تردد مؤخراً إلى طاقم أجنبي واحد لكل نادٍ خلال الموسم.
ووفق الآلية الحالية يسمح لكل نادٍ باستدعاء طاقمين فقط، على أن يتقدم بالطلب قبل 3 أسابيع من المباراة المطلوب أن يديرها الطاقم الأجنبي، مع دفعة قيمة استقدام ذلك الطاقم بـ175 ألف درهم تقريباً للمباراة.
وعلمت «الاتحاد» أن تقرير الإدارة الفنية للجنة، رصد إيجابيات وفوائد كبيرة لوجود الحكم الأجنبي، أبرزها توفير فرصة الاحتكاك للأطقم المحلية والاستفادة من خبرات تلك الأطقم التي تعد الأفضل في القارة الأوروبية، حيث تحرص اللجنة على منح الأطقم الوطنية فرصة الالتقاء بالأطقم ومشاركتها جانب من التدريبات قبل أو بعد المباراة، فضلاً عن توزيع أطقم الفار مع الطاقم الأجنبي، بما يوفر فرصة جيدة للاحتكاك رصدها تقرير الإدارة الفنية بالفعل. وعلى الجانب الآخر، سيتم طرح النقاش حول مقر معسكر الإعداد لحكامنا الصيف المقبل، والمتوقع أن يقام في ألمانيا أو النمسا أو تركيا، وتفاضل اللجنة بين عدة مقرات لإقامة المعسكر، لاسيما في ظل برامج تطوير الحكام.
وفيما يتعلق بزيادة مكافآت القضاة الموسم المقبل، أشارت المصادر بلجنة الحكام أن كافة الأفكار التطويرية ستكون مطروحة للدراسة خلال الفترة المقبلة، لاسيما ما يتعلق بمكافآت القضاة وغيرها، ولكن يبقى القرار الأخير لمجلس إدارة الاتحاد.

تحضيرات مستمرة
أكد سالم الشامسي عضو مجلس إدارة اتحاد الكرة، رئيس لجنة الحكام، أن العمل مستمر للتحضير للموسم المقبل، مشيراً إلى ثقته في استمرار الارتفاع في مستوى «الصافرة» الوطنية، كما حدث بالفعل الموسم الماضي، حيث قدم القضاة أداء مميزاً، باعتراف الجميع، كما تألقت الصافرة الوطنية في مباريات دولية وآسيوية ضمن «نخبة آسيا»، فضلاً عن نجاح طاقم إماراتي في حجز مكان بمونديال 2022، وهي كلها نجاحات ستبني عليها اللجنة للمستقبل.