أبوظبي (الاتحاد)
أعلن نادي مانشستر سيتي إتمام صفقة إيرلنج هالاند، وانضمام اللاعب النرويجي القادم من بروسيا دورتموند إلى صفوف الستيزينز، وينضم اللاعب الشاب البالغ من العمر 21 عامًا إلى صفوف السيتي ابتداءً من 1 يوليو بعقد مدته خمس سنوات، يدافع خلالها عن ألوان السماوي واستاد الاتحاد لغاية صيف عام 2027.

وتشترك عائلة هالاند مع السيتي برابط قديم، إذ إن ألفي هالند، والد إيرلنج، كان كابتن الفريق في مطلع الألفية، فيما يعد أحدث أعضاء عائلة هالاند المنضمين إلى صفوف السيتي من أبرز لاعبي خط الهجوم في القارة الأوروبية، وتسبقه سمعته في تسجيل الأهداف خلال مسيرته الكروية التي شارك خلالها في صفوف مولدي، وريد بول سالزبرغ، ودورتموند. 
ويتميز اللاعب النرويجي الدولي بقدرته على تسجيل الأهداف، حيث سجل 86 هدفًا خلال 89 مباراة خلال مسيرته مع بروسيا دورتموند التي بلغت مدتها موسمين ونصف، وأحرز خلالها لقب كأس ألمانيا، كما تمت تسميته أفضل لاعب في الدوري الألماني لموسم 2020/21.
وبهذه المناسبة علق هالاند: «هذا اليوم من أسعد الأيام لي ولعائلتي، لطالما تابعت مباريات السيتي بشغف، كما أنني معجب كثيرًا بما حققه الفريق خلال المواسم الماضية، لا يملك المرء إلا أن يعجب بأسلوب لعبهم الحماسي الذي يولد الكثير من الفرص، والذي يلائمني كلاعب».
أضاف: «يضم السيتي في صفوفه العديد من كبار النجوم العالميين، ويعد بيب جوارديولا من أفضل المدربين على الأطلاق، ولهذا فإنني واثق بأنني في الموقع الذي يتلاءم مع طموحاتي».
وتابع:«أريد تسجيل الأهداف والفوز بالألقاب ومتابعة تطوير أدائي الكروي، وأنا واثق من قدرتي على تحقيق هذه الأهداف في صفوف السيتي، هذه خطوة رائعة بالنسبة لي، ولا أطيق الانتظار للبدء في فترة ما قبل الموسم».
وبدروه، أضاف تشيكي بيجريستين: نتابع أداء هالاند منذ عدة سنوات، ونحن سعداء بانضمامه إلى صفوف مانشستر سيتي. فهو يمتع بموهبة هائلة، ويعد من أفضل الهدافين في أوروبا، ويتميز بسجله الباهر في تسجيل الأهداف وأدائه الرائع خلال فترة لعبه في صفوف بروسيا دورتموند، وخاصة خلال مواجهات دوري الأبطال، مثبتًا قدرته على المنافسة على أعلى المستويات.
أضاف: يتمتع هالاند بجميع المزايا التي نبحث عنها لدى لاعبي خط الهجوم، ونحن واثقون من قدرته على التميز في صفوف الفريق ومنظومة اللعب. كان صعوده رائعًا، ولكن عمره لا يزال 21 عامًا ولهذا فإن السنوات القادمة ستشهد تطور أدائه بشكل أكبر، خاصة تحت إشراف بيب جوارديولا.