لندن (د ب أ) 
حذر كليف باتي المدير المالي لنادي مانشستر يونايتد الإنجليزي لكرة القدم، من إجراء تغييرات كبيرة في كيفية توزيع عائدات دوري أبطال أوروبا والمنافسات الأوروبية الأخرى.
وقال باتي إن قادة كرة القدم لا يجب أن "يخدعوا أنفسهم" فيما يتعلق بالقيمة التي منحتها أندية القمة في القارة لكرة القدم الأوروبية، وإن إجراء تغييرات كبيرة على توزيع الأموال سيؤثر على استدامة الأندية.
وقال جاكو سوارت المدير الإداري لرابطة الدوريات الأوروبية، التي تمثل 37 دورياً احترافياً في القارة، من بينها الدوري الإنجليزي الممتاز، اليوم الخميس إن هناك حاجة إلى "تغييرات جذرية" في توزيع الإيرادات، مع بدء تطبيق الإصلاحات المتفق عليها مؤخراً في بطولات الأندية الأوروبية اعتباراً من عام 2024 .
وجرى تقدير العائدات للفترة ما بين 2024 و2027 بمبلغ خمسة مليارات دولار أميركي في العام الواحد، وقد نادى سوارت بتخصيص نسبة أكبر من ذلك المبلغ لتمنح تضامناً مع الأندية غير المشاركة، وأن يجرى منع حصة أكبر للدوري الأوروبي ودوري المؤتمر الأوروبي، مع إجراء تغيير في آلية توزيع الأموال في البطولتين الرئيستين.
وطالب سوارت بتقليص النسب المئوية التي تمنح لأندية دوري الأبطال والدوري الأوروبي، بناء على المعايير التاريخية والجوانب المتعلقة بالبث التليفزيوني.
ومن جانبه، قال باتي إنه يقدر "الشعور بالرغبة في منح المزيد من الأموال" لكن رغم أن "حجم الكعكة يزداد، فإن شبكات البث تدفع هذه المبالغ الكبيرة من الأموال بناء على المنتج، وبصراحة يتعلق ذلك بمستوى دوري الأبطال".
وأضاف: أعتقد أنه يجب منح المزيد من الأموال، وأتفق تماماً مع هذه المشاعر، لكن القيمة صُنعت من جانب أندية القمة. لذلك إذا بدأت تغيير ذلك وجعلت الأمور أكثر صعوبة للأندية الكبيرة، سيصبح الوضع صعباً.