مراد المصري (دبي)
سيكون المدرب الأرجنتيني خوان أنطونيو بيتزي الوجه المقبل على دكة الوصل لقيادة الفريق الموسم القادم، وهو الرجل الذي يمتلك العديد من الحكايات والمحطات في مسيرته التي قد لا يعرفها الجميع عنه.
البداية مع حقيقة أنه ربما إسباني أكثر مما هو أرجنتيني، وهو الذي غادر الأرجنتين بعمر 22 عاماً إلى المكسيك ومن هناك وصل إلى إسبانيا في العام التالي، حيث استمر في ملاعب «الليجا» لسنوات طويلة، والأكثر من ذلك أنه نال الجنسية الإسبانية ومثل منتخب «الروخا»، وحتى أنه سجل هدفاً في شباك منتخب الأرجنتين «التانجو» في مباراة جمعت بين المنتخبين في ملعب فيسنتي كالديرون في مدريد في عام 1995.
بيتزي يعتبر أحد القلائل ممن لعبوا ودربوا نادي فالنسيا، وهو الذي دافع عن ألوانه في موسم 1993 - 1994، ودربه في موسم 2013 - 2014، مما يجعله أحد الوجوه المألوفة لدى «الخفافيش»، لكنه ارتبط بشكل أكبر خلال مسيرته كلاعب بتنيريفي نادي «جزر الكناري» الذي لعب معه على فترتين.
بيتزي كان لاعباً في صفوف برشلونة بين عامي 1996 - 1998، وزامل خلال تلك الفترة نجوم مثل: البرازيليان رونالدو وريفالدو، البرتغالي لويس فيجو، البلغاري خريستو ستويشكوف، الفرنسي لوران بلان، الإسبانيين بيب جوارديولا ولويس إنريكي.
بيتزي كان أحد تلاميذ المدرب الأرجنتيني رامون دياز، حيث لعب تحت قيادته في صفوف ريفر بليت في موسم 1998-1999.
بيتزي لم يسبق أن درب أندية في المنطقة العربية، ولديه تجربة واحدة فقط مع منتخب السعودية بين عامي 2017 و 2019، وقاد تشيلي للفوز بلقب كوبا أميركا عام 2016، مما تسبب بإعلان مواطنه ليونيل ميسي اعتزاله الدولي وقتها قبل أن يتراجع لاحقاً عن ذلك.