لندن (رويترز) 

بعد غياب استمر لنحو عام كامل عن الملاعب، عادت الأمريكية المخضرمة فينوس وليامز الفائزة بالعديد من الألقاب الكبرى، إلى ملاعب بطولة ويمبلدون للتنس، وجاءت البداية مبشرة.
وبفضل بطاقة اشتراك مباشر في ثالث البطولات الأربع الكبرى للموسم الحالي، شاركت فينوس «42 عاماً» في الزوجي المختلط، إلى جانب جيمي موراي.
ومع شريكها البريطاني فازت فينوس على الثنائي المكون من أليشيا روسولوسكا ومايكل فينوس 6-3 و6-7 و6-3، لتضمن الظهور في الدور الثاني للبطولة المقامة على الملاعب العشبية.
وفينوس التي تؤكد أنها تشعر بجاذبية خاصة نحو ملاعب ويمبلدون، هي الشقيقة الأكبر لسيرينا وليامز، وسبق لها الفوز بسبعة ألقاب كبرى في الفردي، كما فازت بلقب زوجي السيدات في جميع البطولات الأربع الكبرى، وبلقب الزوجي المختلط في بطولتي فرنسا وأستراليا المفتوحتين.
وكانت هذه أول مشاركة لفينوس منذ هزيمتها في الدور الأول من بطولة شيكاجو المفتوحة للسيدات في أغسطس الماضي.
وعن خططها المستقبلية قالت فينوس «لا نعرف أين سأظهر من جديد».