دبي (وام)


استعرض الشيخ سهيل بن بطي آل مكتوم، المدير التنفيذي لقطاع التنمية الرياضية في الهيئة العامة للرياضة، مع عبدالله الدرمكي، رئيس مجلس إدارة اتحاد الكرة الطائرة، استراتيجية الاتحاد ومناقشة خططه المستقبلية، بهدف توسيع قاعدة ممارسة اللعبة وتطوير أداء المنتخبات الوطنية، سعياً لتحقيق المزيد من الإنجازات القارية والدولية. 

جاء ذلك خلال لقاء الشيخ سهيل بن بطي آل مكتوم مع رئيس اتحاد الكرة الطائرة والوفد المرافق له الذي يضم أسامة قرقاش، نائب رئيس الاتحاد، وجمال المطروشي، نائب رئيس الاتحاد للتمثيل الداخلي، وعبد العزيز السلمان، الأمين العام للاتحاد، بحضور عبد العزيز الحصان الشامسي، مدير إدارة الرياضة التنافسية في الهيئة. 

وركزت الاستراتيجية على عدة بنود رئيسية، أهمها تعزيز الحوكمة في العمل الإداري، وزيادة عدد المباريات في مختلف الفئات، وتطوير الكرة الطائرة الشاطئية، وتحفيز الأندية المتفوقة باللعبة، وتوسيع الشراكة مع الجهات الحكومية ومؤسسات القطاع الخاص. 

وقال الشيخ سهيل بن بطي: تدعم الهيئة جهود الاتحادات لوضع خطط مستقبلية تسهم في تعزيز الحوكمة في الإدارة، بما يتناسب مع التوجهات الحكومية ومنظومة عمل الهيئة التي تُعتبر الحوكمة إحدى ركائزها الأساسية، إضافة إلى أهمية توسيع قاعدة ممارسة الرياضة لزيادة التنافسية ورفع مستوى المنتخبات الوطنية، بهدف تحقيق المزيد من الإنجازات في مختلف المحافل. 

وأضاف: تقدر الهيئة الجهد الكبير الذي يقوم به الاتحاد لتطوير آلية اكتشاف المواهب وتنميتها، وتنويع مصادر البحث عن مواهب جديدة، ونتطلع إلى أن تعمل جميع الاتحادات الرياضية على تعزيز التعاون مع مختلف الجهات الحكومية ومؤسسات القطاع الخاص، بما يساعد على تطوير مختلف الرياضات وزيادة انتشارها، مما يسهم في استقطاب المزيد من المواهب. 

وأكد عبدالله الدرمكي على جهود الاتحاد لتطوير آلية التعاون مع الأندية، بهدف اكتشاف المزيد من المواهب وتأهيلها فنياً وبدنياً، والتطلع إلى استضافة أنشطة دولية بالكرة الطائرة الشاطئية خلال السنوات المقبلة، للاستفادة من الطبيعة المناسبة لشواطئ الإمارات والسمعة العالمية الطيبة للدولة، والتي تعززت باستضافة العديد من الأحداث الرياضية الكبرى. وعرض الاتحاد دراسة اعتمدت على تحليل رباعي لواقع ممارسة الكرة الطائرة في الإمارات من خلال دراسة التحديات، والفرص، ونقاط القوة، ونقاط الضعف. 

كما ركز الاتحاد على أهمية تطوير الفئات الشابة عبر زيادة المباريات المقامة في مختلف بطولاتها، إضافة إلى وضع روزنامة ثابتة تساعد الأندية على تنظيم عملها بهدف تحقيق أفضل مشاركة في جميع البطولات.