رضا سليم (دبي)
دشن فريق شباب الأهلي التدريبات استعداداً للموسم الكروي الجديد باستاد راشد تحت قيادة المدرب البرتغالي الجديد ليوناردو جارديم، الذي تولى المهمة خلفاً للمدرب السابق مهدي علي.
ومع ضربة البداية للتدريبات يبدأ «الفرسان» حقبة المدرسة البرتغالية للمرة الأولى، فلم يسبق أن درب الفريق أي مدرب برتغالي من قبل.
وتنتظر جماهير «الفرسان» موسماً حافلاً بالبطولات، بعد الغياب عن منصات التتويج في الموسم الماضي في ظل السيرة الذاتية القوية للمدرب البرتغالي مع الفرق التي دربها من قبل منها موناكو الفرنسي والهلال السعودي وأولمبياكوس اليوناني وسبورتينج لشبونة وغيرها، وهو سر تواجد الجماهير عند مدخل النادي قبل وصول المدرب لقاعة المؤتمرات الصحفية لتقديم الورود له ومطالبته بتحقيق البطولات لقلعة «الفرسان» كما حضرت التدريب الأول للفريق.
وطالبت الجماهير المدرب في المؤتمر الصحفي بالفوز على فريقه السابق الهلال في ثمن نهائي دوري أبطال آسيا في 3 فبراير المقبل، خاصة أنه يعرف جميع لاعبيه وطريقة اللعب وأيضاً حقق معه إنجازات كثيرة منها لقب دوري أبطال آسيا 2021، إضافة إلى كأس السوبر السعودي إلا أنه رحل بعد خسارته أمام الأهلي المصري في مونديال الأندية في أول تجربة له في منطقة الخليج.
في الوقت نفسه تستمر تدريبات الفريق اليومية باستاد راشد حتى موعد السفر إلى صربيا يوم 28 يوليو الجاري في المرحلة الثانية من الإعداد ويستمر المعسكر لمدة 4 أسابيع ويخوض الفريق فيها عدداً من المباريات الودية ثم العودة مجدداً إلى دبي للدخول في المرحلة الثالثة والأخيرة قبل انطلاقة مباريات الموسم الجديد.
من ناحية أخرى من المنتظر أن تعلن إدارة النادي عن صفقات جديدة، وهو ما لم يتحدث عن جارديم في المؤتمر الصحفي، إلا أنه ألمح أن الفريق القوي الذي يبحث عن بطولات لابد أن يكون لديه مجموعة متميزة من اللاعبين وسيحدد المدرب شكل الفريق خلال فترة التدريبات الأولى في دبي وأيضاً من يستمر ومن يرحل في ظل وجود عدد كبير من اللاعبين المواطنين والمقيمين عادوا للفريق بعد انتهاء إعارتهم لأندية أخرى في الموسم الماضي.