لندن (رويترز) 

كانت علاقة ود وتفاهم بين نوفاك ديوكوفيتش ونيك كيريوس، آخر شيء توقعه عشاق التنس قبل مواجهتهما في نهائي ويمبلدون للتنس غداً الأحد، لكن اللاعبين دفنا خلافاتهما واتفقا على أن الفائز سيدفع ثمن العشاء.
ودافع كيريوس، الذي هاجم ديوكوفيتش في السابق، عن اللاعب الصربي حين تم اعتقاله وترحيله من بطولة أستراليا المفتوحة في وقت سابق هذا العام، بسبب موقفه من التطعيم ضد فيروس كورونا.
ويطارد ديوكوفيتش لقبه 21 في البطولات الأربع الكبرى والسابع في ويمبلدون، بينما يخوض كيريوس أول نهائي له في البطولات الأربع الكبرى.
والتقى اللاعبان خلال التدريب وتحدثا قبل مشاركة تفاصيل المحادثة مع ملايين المعجبين على إنستجرام.
وقال ديوكوفيتش مخاطباً كيريوس: لقد استغرق الأمر منك خمس سنوات لتقول شيئاً لطيفاً عني.
ورد كيريوس: لكنني دافعت عنك عندما كان الأمر مهماً.
وقال ديوكوفيتش: لقد قمت بذلك بالفعل وأقدر لك هذا.
ورد كيريوس: نحن أصدقاء الآن؟
وقال ديوكوفيتش: إذا كنت تدعوني لتناول الشراب أو العشاء، فأنا أقبل ذلك. الفائز غداً يدفع الفاتورة.
ورد كيريوس: اتفقنا. لنتقابل في ملهى ليلي لنحتفل.
وبلغ كيريوس النهائي بعد انسحاب رافائيل نادال بسبب الإصابة.