تونس (د ب أ) 

لقيت نجمة التنس التونسية والملقبة بـ"وزيرة السعادة" الشكر والثناء من التونسيين، رغم خسارتها المباراة النهائية في بطولة ويمبلدون للتنس، ثالث بطولات الجراند سلام الأربع الكبرى للموسم الحالي.
وكانت جابر، المصنفة الثانية عالمياً، على بعد خطوة واحدة من تحقيق حلم غير مسبوق عربياً وأفريقياً، بإحراز لقب إحدى البطولات الأربعة الكبرى، لولا الأداء المتميز لمنافستها الكازاخية يلينا رايباكينا.
ومع ذلك، لقيت جابر إشادة واسعة من التونسيين الذين يقبلون على متابعة مبارياتها بشغف كبير في المنازل والمقاهي، بعد أدائها في مشوار البطولة وإنجازاتها السابقة.
وقال مغرد يدعى ياسين عقوبي في تدوينة عبر شبكة "فيسبوك" للتواصل الإجتماعي عقب المباراة: لقد قدمت أداءً رائعاً حتى الآن ونحن فخورون بك في كل الأحوال.
وكتبت لاعبة كرة السلة المعتزلة والإعلامية الرياضية عايدة عرب في تدوينة: ليس مهم أنها خسرت، الأهم أنها دخلت تاريخ التنس بخوضها نهائي ويمبلدون.
وتابعت عرب: تابعها كل العالم والصحافة العالمية وشاهدها نجوم العالم... صراحة، في تاريخ الرياضة التونسية، لم يحقق أحد هذا.
وانضمت جابر إلى دائرة أبرز الرياضيين التونسيين، الذي حققوا انجازات مهمة في الرياضات الفردية، مثل العداء محمد القمودي الحائز على الميدالية الذهبية في سباق خمسة آلاف متر بدورة الألعاب الأولمبية بمكسيكو 1968، والسباحين الأولمبيين المتوجين بالذهب أسامة الملولي وأيوب الحفناوي.
وستحظى أنس جابر، التي حققت لقبي دورتي مدريد وبرلين هذا العام وبرمنجهام في 2021، باستقبال شعبي ورسمي لدى عودتها إلى تونس، وفق ما أعلن وزير الشباب والرياضة كمال دقيش.
وعلقت وزارة الرياضة على صفحتها الرسمية عقب نهائي ويمبلدون: في مباراة رائعة لبطلة أكثر من رائعة وحدت فيها تشجيعات العرب والأفارقة وأضفت على أجواء العيد متعة الفرجة والتشويق.. شكراً أنس جابر".