روما (رويترز) 
قال الفرنسي بول بوجبا، إن عدد المدربين الكبير الذين عمل معهم في مانشستر يونايتد، أثر على فرصته في النجاح في الدوري الإنجليزي، وإنه سعيد بالعودة إلى "بيته" المتمثل في يوفنتوس.
ورحل بوجبا عن يوفنتوس ليعود إلى يونايتد، حيث سبق له اللعب في صفوف فريق الشبان، في صفقة قياسية حينذاك في 2016، لكن بعد ستة مواسم فشل خلالها في إنجلترا، عاد اللاعب البالغ عمره 29 عاما إلى تورينو بعد انتهاء عقده مع يونايتد.
وتحدث اللاعب الفرنسي في مؤتمر صحفي اليوم الثلاثاء، عن أسباب رحيله عن يوفنتوس بعد الفوز بلقب الدوري أربع مرات، وعودته إلى الفريق بعد حصد لقبين فقط مع يونايتد، حيث لعب تحت قيادة ثلاثة مدربين.
وقال: أنا سعيد باختياراتي، في بعض الأحيان تتخذ اختيارات لا تسير في صالحك، لكني سعيد بفترتي في مانشستر، لقد نضجت وتعلمت وأصبحت رجلاً. تغيير يونايتد المدربين كل عام كل صعبا، وهذا كان صعباً بالنسبة لي. ثم تعرضت لإصابات، لكن أعتقد أن الأمر كان نفسياً أيضاً، اللعب وعدم اللعب وفقدان مكانك. كان هناك جزء من كل شيء، المدربون والفريق ومكانك في الفريق. كل هذا أعاقني قليلاً.
وتابع: الآن رحلت عن الفريق، وسترون نسخة مختلفة تماما من بول. يمكنني تقديم أفضل مما فعلت في المواسم الماضية.
وانضم بوجبا ليوفنتوس بعقد يمتد لأربعة أعوام، حيث يأمل في إعادة الفريق إلى منصات التتويج بعد خسارة لقب الدوري في الموسمين الماضيين.
وقال بوجبا: أنا سعيد بالعودة إلى بيتي، وهذا ما أشعر به هنا. هذا أكبر من حلم، أنا سعيد للغاية. كانت لدي عدة عروض، لكن قلبي اختار يوفنتوس. كنت سعيداً هنا من قبل، وأنا سعيد الآن، وأريد تقديم أفضل ما لدي، لا أطيق الانتظار لمساعدة الفريق، أتمنى القيام بعمل أفضل من المرة السابقة.