طوكيو (أ ف ب) 
أعرب مسؤول في الاتحاد الياباني لكرة القدم، عن خشيته من أن تصبح فرصة بلاده في استضافة كأس آسيا 2023، عقب انسحاب الصين بسبب جائحة فيروس كورونا «ضئيلة»، وذلك قبل يومين من غلق باب الترشيحات.
وتقدمت كوريا الجنوبية نهاية يونيو رسميًا بملف ترشيحها لاستضافة النهائيات، بدلاً من الصين.
ورداً على سؤال ما إذا كان الاتحاد الياباني للعبة يعتزم تقديم عرض، قال ياسوهارو سوريماتشي المدير الفني في الاتحاد: نحن ندرس الأمر ولكن هناك فرصة ضئيلة.
وكان من المقرر أن تُقام البطولة في 10 مدن صينية بمشاركة 24 منتخباً خلال الفترة من 16 يونيو إلى 16 يوليو 2023، لكنها اعتذرت عن عدم الاستضافة بسبب تداعيات جائحة كوفيد-19 منتصف مايو الماضي.
وفتح الاتحاد الآسيوي لكرة القدم الباب أمام اتحاداته الوطنية الأعضاء، من أجل إبداء الرغبة لاستضافة البطولة التي تقام كل أربع سنوات، مشيرًا إلى انه يتعين على الدول المهتمة التقدم بترشيحها بحلول 30 يونيو قبل أن يمدد المهلة حتى منتصف الشهر الحالي.
وسبق لليابان، الفائزة باللقب القاري 4 مرات أعوام 1992 و2000 و2004 و2011، أن استضافت النهائيات عام 1992.
أقيمت البطولة القارية لأول مرة في عام 1956، واستضافت كوريا الجنوبية نسختها عام 1960. وأحرز «محاربو تايجوك» اللقب مرتين فقط عامي 1956 و1960.
وتعاني الصين من تبعات فيروس كورونا ما أبعدها عن الخارطة الرياضية، حيث أرجأ المنظمون في مايو الألعاب الآسيوية المقررة في سبتمبر في هانجتشو بسبب مشاكل لوجستية سببها كوفيد.
كما تم تأجيل دورة الألعاب الجامعية العالمية المقررة في تشنجدو في يونيو للمرة الثانية، بسبب "استمرار حالة عدم اليقين بشأن الظروف.