دبي (الاتحاد)


استعد منتخب المواي تاي لخوض منافسات دورة الألعاب العالمية التي تستضيفها مدينة برمنجهام الأميركية حتى 17 يوليو الجاري، بمشاركة 3600 رياضي من 100 دولة يتنافسون في 36 رياضة.
وأنهى رباعي منتخبنا الوطني المكوّن من نور الدين سمير بوزن 63.5 كجم، ومحمد مرضي بوزن 67 كجم، وأمين المعتصم بوزن 71 كجم، وإلياس حبيب بوزن 81 كجم تدريباته التي أقيمت بحديقة جامعة برمنجهام، وشهدت التركيز على العديد من الجوانب الفنية، خاصة تعزيز الشق الهجومي والمبادرة بالتقدم من دون التخلي عن الحذر الدفاعي واحترام المنافس.
وتشهد منافسات المواي تاي للرجال التي تقام على مدار 3 أيام مشاركة 43 لاعباً في 6 أوزان من مختلف دول العالم.
وشدد سانيت مدرب منتخب المواي تاي، على ثقته في أداء اللاعبين، من خلال ما بذلوه من جهود كبيرة في التدريبات، وإصرارهم على تحقيق نتائج إيجابية، وقال: أبدى جميع اللاعبين رغبتهم في حصد الميداليات الملونة، رغم وجود العديد من اللاعبين المتميزين من الدول الأخرى مثل تايلاند وإيطاليا وأميركا، ولكن ما لمسناه بداية من المعسكر المغلق الذي أقيم في الإمارات، بعد الظهور المشرف في بطولة العالم للمواي تاي، والتي احتضنتها أبوظبي، وحقق خلالها 12 ميدالية ملونة في المركز الثاني، بجدول الترتيب العام، مع تصدر منتخب الشباب للجدول، مروراً بالتدريبات عقب الوصول إلى مدينة برمنجهام وإتمام إجراءات الوزن قبل خوض المباريات، وهو الأمر الذي يعكس مدى جاهزية اللاعبين وتحديدهم للهدف المنشود من المشاركة.
وكان عبدالباري القبيسي لاعب منتخبنا الوطني للقفز بالمظلات الحر والتزحلق على الماء، قد أهدى الإمارات الميدالية الأولى في الدورة، بعد نجاحه في حصد برونزية المركز الثالث بمسابقة القفز المظلي.
من ناحية أخرى، شهدت دورة الألعاب العالمية الـ 11 في مدينة برمنجهام بولاية ألاباما الأميركية، «لفتة طيبة» من راندال وودفين عمدة المدينة، حين علم بطلب الإستونية رادسيب أصغر لاعبة سومو مشاركة في الدورة، برغبتها في زيارة حديقة الحيوان بالمدينة، قبل العودة إلى بلادها، بالرغم من إغلاقها يومي الاثنين والثلاثاء، حسب جدول العطلة الأسبوعية للحديقة، حيث قام وودفين بإصدار توجيهاته للقائمين على الحديقة لفتح أبوابها أمام اللاعبة التي عبرت عن امتنانها وتقديرها لهذا الموقف.