برلين(د ب أ) 

أعلنت اللجنة الأولمبية الدولية، اعتبار الرياضي الأميركي جيم ثورب بطلاً في منافسات العشاري والخماسي في منافسات دورة الألعاب الأولمبية في العاصمة السويدية ستوكهولم عام 1912.
وكان ثورب واحداً من أفضل الرياضيين بالولايات المتحدة في النصف الأول من القرن العشرين، قبل أن يتم إلغاء إنجازه الأولمبي بسبب تلقيه مبلغ 25 دولاراً مقابل اللعب مع أحد الفرق المتواضعة في رياضة البيسبول.
وكان تلقي ثورب أموالاً يعني أنه محترف، وهو الأمر الذي كان ينتهك قواعد الهواة الصارمة في ذلك الوقت.
وتلقى ثورب عرضاً لدى عودته إلى نيويورك قادماً من ستوكهولم، واعترف بتلقي الأموال وتم تجاهل مطالباته بالتساهل في العقوبات الموقعة عليه، ومارس لاحقاً البيسبول وكرة القدم الأميركية، وحقق رقمه القياسي في العشاري عام 1948،
وتوفي ثورب بأزمة قلبية في عام 1953.
وفي منافسات العشاري حل السويدي هوجو فيسلاندر في المركز الثاني في عام 1912، ورفض اعتباره فائزاً، فيما حل النرويجي فيرديناند بي في المركز الثاني بعد ثورب في منافسات الخماسي.
وأجرت اللجنة الأولمبية تغييراً واعتبرت ثورب فائزاً في منافسات العشاري بعد 110 أعوام، وذلك بعد موافقة اللجنتين النرويجية والسويدية.
من جانبه قال توماس باخ رئيس اللجنة الأولمبية الدولية: نرحب بالوصول إلى حل، وأضاف: كان ذلك موقف فريد من نوعه واستثنائي، وقد تم التعامل معه بطريقة غير عادية من اللجان الأولمبية الوطنية المعنية بالأمر.