يوجين (أ ف ب) 

وجه العداء الأميركي فريد كيرلي إنذاراً شديد اللهجة إلى منافسيه على اللقب العالمي في سباق 100 متر في النسخة الثامنة عشرة لبطولة العالم في ألعاب القوى المقامة في مدينة يوجين الأميركية، بتحقيق أسرع توقيت في تصفيات الدور الأول على ملعب «هايوارد فيلد» مسجلا 9.79 ثانية.
وفرض كيرلي الذي حقق أفضل توقيت هذا العام «9.76 ث» في طريقه إلى الفوز في التجارب الأميركية المؤهلة الى المونديال على الملعب ذاته، ليصبح صاحب ثامن أسرع توقيت في التاريخ، نفسه في السلسلة الثانية من التصفيات أمام البريطاني زانيل هيوز «9.97 ث».
خاض كيرلي 7 سباقات هذا العام قبل الأخير نزل في جميعها تحت حاجز 10 ثوان آخرها خلال التجارب الأميركية حيث حقق في غضون ساعتين، أفضل رقم شخصي وقدره 9.76 ث في نصف النهائي ثم 9.77 ث في النهائي.
سخر العديد من الخبراء عندما قرر كيرلي العام الماضي الانتقال من المنافسة في سباق 400 م إلى 100 م، لكن الأميركي الفارع الطول وصاحب البنية القوية أثبت صوابه بتتويجه بفضية أولمبياد طوكيو وسيكون العداء الذي يجب قهره وحرمانه من أول ذهبية فردية له على المسرح العالمي.
ونجح ثلاثة عدائين أميركيين آخرين في حجز بطاقتهم الى الدور نصف النهائي بصدارة مجموعاتهم ويتعلق الأمر بمارفين برايسي «10.05 ث في المجموعة الأولى» وترايفون بروميل «9.89 ث في الثالثة» وحامل اللقب كريستيان كولمان «10.08 ث في السابعة الأخيرة».
وتمني الولايات المتحدة النفس في التتويج باللقب العالمي الثالث تواليا للمرة الثالثة بعد الاولى بين 1983 و1991 والثانية بين 1997 و2001.
وستكون جامايكا ممثلة في نصف النهائي السبت بأوبلايك سيفيي الذي سجل 9.93 ثانية، وبطل العالم 2011 يوهان بلايك.
وحجز الإيطالي مارسيل لامونت جاكوبس، بطل أولمبياد طوكيو، بطاقته إلى نصف النهائي بحلوله ثانيا في المجموعة الرابعة خلف سيفيي بعدما سجل 10.04 ثوان.
وكان هذا أول ظهور لجاكوبس منذ 26 يونيو الماضي عندما توج باللقب المحلي الخامس بزمن متواضع بلغ 10.12 ث.
تطرح علامات الاستفهام حول جاهزية جاكوبس لتأكيد أحقيته باللقب الأولمبي أو على الأقل الفوز بإحدى الميداليات، خصوصاً عقب توقف موسمه في الهواء الطلق بسبب الإصابات، مما أجبره على الانسحاب من العديد من اللقاءات الدولية بينها يوجين وروما وأوسلو وستوكهولم ضمن الدوري الماسي.
وقال الإيطالي: «أنا لست جاهزاً مئة بالمئة، يمكنني القول إن لياقتي البدنية جيدة، أنا فقط بحاجة إلى تجهيز ساقي للركض».
وتفوق الياباني عبد الحكيم ساني براون في المجموعة السابعة بزمن 9.98 ثوان أمام النيوزيلندي إدوارد أوساي-نكيتيا (10.08 ث) والكيني فرديناند أومانيالا الذي كان حقق 9.77 ثوان في سبتمبر الماضي ليحتل المركز التاسع في قائمة الأسرع على الإطلاق.
وكان المركز الثالث رائعا بالنسبة لأومانيالا الذي وصل إلى الولايات المتحدة عقب استلامه المتأخر للتأشيرة وذهب إلى المضمار بعد ساعات فقط من ملامسة قدميه للأراضي الأمريكية.
وقال أومانيالا: «يبدو أن الجميع يتحدثون عني، لكنني آمل أن يكون ذلك لسبب وجيه».
وأضاف «إنه شيء محفز يمكنك جذب الكثير من الاهتمام من هذا القبيل، أريد فقط أن أركز على السباق وليس الأشياء الأخرى المحيطة، الشيء الرئيسي هو الوصول إلى الدور نصف النهائي. أنا سعيد لأنني فعلت ذلك».
وتابع «جسدي يشعر بالثقل الآن، ولكن حتى لو لم أنجح في ذلك من التصفيات، فإن الرحلة تستحق المجيء إلى هنا، أشعر حقًا أن لدي ما أقدمه».