القاهرة (الاتحاد)


وقع مجلس أبوظبي الرياضي واللجنة العليا المنظمة للماراثون، اتفاقية مشتركة مع وزارة الشباب والرياضة في مصر، تقام بموجبها منافسات النسخة السابعة لماراثون زايد الخيري في محافظة الإسكندرية في مصر الشقيقة، لمصلحة مستشفى أهل مصر لعلاج الحروق والحوادث، وذلك يوم 23 ديسمبر المقبل، امتداداً لرسالة الماراثون الخيرية والإنسانية بكافة محطاته الدولية، ودعماً للعلاقات والروابط التاريخية الوثيقة بين الإمارات ومصر.
وشهد توقيع الاتفاقية، الدكتور أشرف صبحي وزير الشباب والرياضة بمصر، عبر تقنية الاتصال المرئي، وعارف حمد العواني الأمين العام لمجلس أبوظبي الرياضي، والدكتورة سونيا عبد الوهاب رئيس الإدارة المركزية للتنمية الرياضية بوزارة الشباب والرياضة المصرية، بحضور أحمد محمد هلال الكعبي عضو اللجنة العليا المنظمة لماراثون زايد الخيري، وسهيل العريفي المدير التنفيذي لقطاع الفعاليات في مجلس أبوظبي الرياضي، ويعقوب السعدي رئيس قنوات أبوظبي الرياضية، والدكتور عادل أحمد المدير التنفيذي لمستشفى أهل مصر لعلاج الحروق والحوادث بالمجان، والدكتور عمرو الحداد مساعد وزير الشباب والرياضة، وعدد من قيادات الوزارة، وسيف شاهين رئيس الاتحاد المصري لألعاب القوى، بجانب وفد اللجنة العليا للماراثون، ومجلس أبوظبي الرياضي.

 


وحددت اللجنة المنظمة لماراثون زايد الخيري، انطلاقة ونهاية سباقات النسخة السابعة عند استاد الإسكندرية، حيث تتضمن سباقات الماراثون لمسافة 2 كم ويشمل فئات أصحاب الهمم، الأطفال تحت 10 سنوات، كبار السن فوق 60 سنة، بجانب السباق الرئيسي لمسافة 10 كم «رجال، سيدات»، وتم الإعلان أيضاً عن رسوم تسجيل المشاركين في سباقات الماراثون بقيمة 100 جنيه مصري، لدعم مستشفى أهل مصر لضحايا الحروق والحوادث، ومن المتوقع أن يشهد الحدث الخيري الإنساني مشاركة 30 ألف من عموم فئات المجتمع المصري.
وفي المؤتمر الصحفي، وجه الدكتور أشرف صبحي الشكر والتقدير إلى الإمارات، على استدامة التعاون مع مصر على مستوى استضافة ماراثون زايد الخيري، انطلاقاً من الروابط الأخوية التي تجمع قيادات البلدين والشعبين الشقيقين، مرحباً بجميع السادة ضيوف المؤتمر من مجلس أبوظبي الرياضي، واللجنة العليا المنظمة للماراثون.
وأوضح أن ماراثون زايد الخيري، يعد محفلاً رياضياً كبيراً، وإقامته بمصر يدلل على العلاقات القوية التي تجمع الجانبين المصري الإماراتي، فضلاً عن كونه حدثاً إنسانياً يعكس قيمة العمل الخيري والمساهمة المجتمعية الإيجابية، مبيناً أن الماراثون يشهد مشاركة كبيرة من قبل الشباب والعائلات المصرية، كما أنه رمز مكمل لرؤية وزارة الشباب والرياضة من خلال الاستثمار الرياضي من أجل التنمية.

 


وكشف الوزير عن تنظيم مؤتمر آخر خلال أكتوبر المقبل بمحافظة الإسكندرية، للكشف عن مسار الماراثون والموعد المحدد له في ديسمبر بالتزامن مع اليوم الوطني لدولة الإمارات، موجهاً الشكر والتقدير إلى محافظ الإسكندرية على التعاون المثمر والتنسيق في استضافة النسخة السابعة من الماراثون بعروس البحر المتوسط هذا العام.
فيما استعرض أحمد محمد هلال الكعبي عضو اللجنة العليا المنظمة لماراثون زايد الخيري التفاصيل الفنية المتعلقة بالماراثون، حيث يخصص عائد الماراثون هذا العام لصالح مستشفى أهل مصر لعلاج الحروق والحوادث بالمجان، وتبلغ إجمالي الجوائز المقدمة 3 ملايين جنيه مصري، ومقرر إقامته 23 ديسمبر المقبل، مشيراً إلى الدور الفعال الذي يلعبه الماراثون كمشروع إنساني تقدمه الإمارات إلى العالم، وتقديم يد العون لمختلف المشروعات الصحية والخدمية.
وقال: لقد كان لماراثون زايد الخيري ومنذ اللحظة الأولى لانطلاقه في عام 2005، بتوجيهات من صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان رئيس الدولة «حفظه الله»، دوراً مؤثراً وفاعلاً في المساعدة والمساهمة في تقديم العون للمشروعات الصحية المختلفة بكافة محطاته العالمية التي برهن فيها دوره الخيري والإنساني.
وأضاف: أتقدم بالشكر إلى الدكتور أشرف صبحي وفريق عمله للجهود المخلصة التي يقدمها ويقدمونها معنا للماراثون في كل خطواته وجوانبه خاصة الجوانب التنظيمية والأمنية منها، كما أشكر مجلس أبوظبي الرياضي لدوره وشراكته الكاملة مع الماراثون واللجنة المنظمة العليا للماراثون، والشركات الراعية والداعمة، وشكر خاص للإعلام المصري والإماراتي لدورهما الرائع الذي يقدمونه للماراثون بصدق ومحبة واهتمام.
من جانبه، وجه الدكتور عادل أحمد الشكر والتقدير إلى وزير الشباب والرياضة والقائمين على ماراثون زايد الخيري على تخصيص عائد النسخة الحالية من الماراثون لصالح المستشفى، معرباً عن فخره بالمشاركة والتواجد في ماراثون زايد الخيري الذي يعكس التعاون المثمر بين مصر والإمارات.

 


من جهته، ثمن عارف حمد العواني، الدعم السخي لصاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان رئيس الدولة «حفظه الله»، ورعايته الدائمة لتجسيد المبادرات الخيرية والإنسانية من أرض الإمارات لمختلف دول العالم، مبيناً أن استمرارية تنظيم ماراثون زايد الخيري للعام السابع على التوالي في مصر يؤكد ريادة الحدث ورسالته الهادفة ومسيرة عطاءه المتواصلة لمساندة قضايا المحتاجين والمتضررين، تماشياً مع المبادرات الإنسانية التي دأبت عليها الإمارات، في ظل القيادة الحكيمة، وتعزيزاً للترابط الأخوي بين الإمارات ومصر والعلاقات التاريخية والمصير المشترك الذي يجمعهما.
وقال: نفخر بقيمة ومكانة ماراثون زايد الخيري، والذي يحمل اسم مؤسس وباني نهضة الإمارات، المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان «طيب الله ثراه»، الذي كرس جل همه لتقديم الخير والعون لكافة القضايا الإنسانية حول العالم، وأن القيادة الرشيدة عززت المفهوم الخيري وأسهمت بإعلاء راية الإمارات الناصعة في كافة مبادرات العطاء ومشاريع الخير والمساهمات الفاعلة التي تقدمها للآخرين.
وأضاف: يمثل الإعلان عن تنظيم ماراثون زايد الخيري في محافظة الإسكندرية للعام السابع لصالح مستشفى أهل مصر لضحايا الحروق والحوادث بجوائز تبلغ قيمتها الإجمالية 3 ملايين جنيه، استكمالاً للرسالة والفكرة التي انطلق منها الحدث، لجعل الرياضة منصة حيوية لنشر ثقافة العطاء وأعمال الخير والتواصل مع الشعوب، وتحقيق غايات السلام والتقارب، مؤكداً أن ماراثون زايد بكافة تجاربه السابقة التي أقيمت في مصر، حقق نجاحات غير مسبوقة على صعيد المشاركة الكبيرة لأبناء وبنات مصر وحجم التبرعات القيمة التي جناها لمصلحة المستهدفين في كل نسخة، الأمر الذي يؤكد الغايات النبيلة والسامية للحدث، لخدمة كافة المستهدفين من الذين يعانون من أمراض مختلفة، مشيراً إلى أن الماراثون أرسى قواعد الخير ونهج العطاء للإمارات في محطاته العالمية في الحركة الرياضية.
وقال: مجلس أبوظبي الرياضي يولي أهمية كبيرة لدعم ماراثون زايد الخيري الذي يجسد أسمى القيم ويشجع المجتمعات على تبني الرياضة ودورها في التوعية والتثقيف، وجعلها أسلوباً لحياة عموم الفئات في المجتمع، بجانب رسالتها الإنسانية لتقديم المنفعة والخير للمتضررين بمختلف القضايا وأداة فاعلة للتأثير والتغيير نحو الأفضل ومحطة هامة لتحقيق السلام والتعايش، متقدماً بالشكر والتقدير إلى الدكتور أشرف صبحي، والفريق الركن «م» محمد هلال الكعبي رئيس اللجنة العليا المنظمة، ودورهم الكبير في استمرار عطاءات ماراثون زايد الخيري في مصر، متمنياً النجاح للنسخة الجديدة.
الجدير بالذكر أن «ماراثون زايد الخيري» جاء إطلاقه، بناءً على توجيهات من صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان رئيس الدولة «حفظه الله»، خلال عام 2001، وبدأ مسيرته في نيويورك عام 2005، وأقيمت 6 نسخ من قبل للماراثون في مصر، حيث كانت الوجهة العربية الأولى، وبدأت القاهرة بتنظيمه 3 مرات أعوام 2014 و2015 و2016، ثم عام 2017 بمحافظة الأقصر، وعام 2018 بمحافظة الإسماعيلية، وأقيمت النسخة الأخيرة بمحافظة السويس في ديسمبر 2020، حيث تم تخصيص العائد لإعادة تشييد المعهد القومي للأورام التابع لجامعة القاهرة.