مانشستر (أ ف ب) 

أنفقت أندية الدوري الإنجليزي لكرة القدم نحو مليار جنيه إسترليني (1.2 مليار دولار أميركي) لجذب مواهب ترفع حظوظها بالمنافسة على لقب موسم 2022-2023 الذي ينطلق الجمعة، فيما يبقى مانشستر سيتي المرشح الأقوى للحفاظ على لقبه.
بعد تتويجه بلقب البريميرليج مرة رابعة في خمس سنوات والثامنة في تاريخه، عزّز المدرب الإسباني بيب جوارديولا تشكيلته بضمّ المهاجم النروجي إرلينج هالاند.
لهثت كبرى الأندية الأوروبية وراء النروجي صاحب 85 هدفاً في 88 مباراة مع بوروسيا دورتموند الألماني، فاتبع نفس مسار والده ألف إينجه الذي حمل شارة القائد في مانشستر سيتي مطلع الألفية الثالثة.
صحيح أن هالاند أهدر فرصة ذهبية في المباراة ضد الغريم ليفربول (1-3) في درع المجتمع الافتتاحية للموسم السبت الماضي، إلا أن جوارديولا حذّر منافسيه بأن «الأهداف ستأتي».
وأضاف مدرب برشلونة الإسباني وبايرن ميونيخ الألماني السابق «لا سبب للشكوك. ما حققه هؤلاء الشباب، ليس فقط في البرميرليج، بل في الكؤوس، الخطوات في أوروبا وأمور كثيرة».
وشهد النادي تغييرات مع قدوم المهاجم الأرجنتيني خوليان ألفاريس ولاعب الوسط الدولي كالفن فيليبس. لكن جوارديولا خسر مهاجمه الدولي البرازيلي غابريال جيزوس لأرسنال وجناحه الدولي رحيم سترلينج لتشلسي.
ويتربّص ليفربول الطرف الأزرق لمدينة مانشستر، بعد أن حلّ وصيفاً له الموسم الماضي، بفارق نقطة يتيمة!.
كان فريق المدرب الألماني يورجن كلوب يسعى لرباعية تاريخية في إنجلترا، لكنه اكتفى بلقبي الكأس وكأس الرابطة المحليين، بعد أن خسر لقب الدوري أمام سيتي حتى الرمق الأخير ونهائي دوري أبطال أوروبا أمام ريال مدريد الإسباني صفر-1.
عزّز فريق الـ«حمر» هجومه بضم الأوروجوياني داروين نونييس، معوّضاً رحيل السنغالي ساديو مانيه إلى بايرن ميونيخ الألماني. تأقلم اللاعب القادم من بنفيكا البرتغالي بصفقة قد تناهز 100 مليون دولار، سريعاً، فنال ركلة جزاء وسجّل هدفاً مساهماً في تفوّق فريقه.


آمال توتنهام 

سيطر سيتي وليفربول على الكرة الإنجليزية في المواسم الخمس الأخيرة، فيما يتقدّم توتنهام مجموعة الأندية المطاردة قبل بداية أول موسم كامل لأنتونيو كونتي، دعمت إدارة الفريق الشمالي المقتصدة عادة، المدرب الإيطالي، فتعاقدت مع المهاجم البرازيلي ريشارليسون، لاعبي الوسط المالي إيف بيسّوما والكرواتي إيفان بيريشيتش، الظهير الأيمن الشاب دجيد سبينس، المدافع الفرنسي كليمان لانغليه والحارس المخضرم فرايزر فورستر.

واحتفظ توتنهام، الباحث عن لقب أول في الدوري في 62 عاماً، بالثنائي الهجومي الضارب هاري كاين والكوري الجنوبي سون هيونج مين الذي تقاسم جائزة هداف الموسم الماضي مع المصري محمد صلاح نجم ليفربول (23).
وبرز أرسنال في استعدادات الموسم، عندما قدّم جيزوس أوراق اعتماده بفوزين وديين كبيرين على تشيلسي 4-صفر وإشبيلية الإسباني 6-صفر.
ويتعيّن على المدرب الجديد لمانشستر يونايتد، الهولندي إريك تن هاج، القيام بعمل كبير، بعد فشل الفريق الأكثر تتويجاً بالدوري (20) بضمان مقعد مؤهل لدوري أبطال أوروبا، إثر حلوله سادساً الموسم الماضي. كما أن الشكوك تحوم حول استمرار نجم الهجوم المخضرم البرتغالي كريستيانو رونالدو مع «الشياطين الحمر».