أبوظبي (الاتحاد)
يحتضن مضمار سنترال موسكو هيبودروم الرملي في روسيا غداً «الأحد»، المحطة الثامنة لسلسلة سباقات كأس صاحب السمو رئيس الدولة للخيول العربية الأصيلة، بنسختها التاسعة والعشرين، في قمة مواجهات الفئة الأولى للكأس الغالية، التي تواصل سباقاتها العالمية ورحلتها الناجحة وتؤكد على مكانتها التاريخية المرموقة بوصفها أعرق سلسلة سباقات للخيل العربي في العالم.
وتحظى سلسلة سباقات الكأس الغالية بمتابعة واهتمام، سمو الشيخ منصور بن زايد آل نهيان نائب رئيس مجلس الوزراء وزير ديوان الرئاسة، وتقام دعماً لنهج المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، طيب الله ثراه، وحرص الإمارات المتواصل لتشجيع ورعاية الخيل العربي والاعتناء بتربيتها، بما يسهم في رفعة وإعلاء شأنها وتأكيد حضورها في جميع السباقات العالمية.
ويجمع سباق المحطة الروسية نخبة الخيول العربية التي تتميز بالسرعة والقوة والسمعة المرموقة، وتمثل أفضل مرابط وإسطبلات الخيل الروسية، في السباق الذي يقام ضمن الفئة الأولى لمسافة 2000 متر، للخيول من عمر أربع سنوات فما فوق، حيث تضم قائمة الخيول المشاركة مجموعة متميزة وأسماءً لامعة، تطمح إلى تأكيد حضورها في مشهد سباقات المحطة الروسية التي يحتضنها سنوياً مضمار سنترال موسكو هيبودروم الذي تأسس عام 1834.
وتضم القائمة المشاركة كلاً من بطل النسخة الماضية الجواد «ساحر» للمالك مردوخوفيتش إدوارد وينحدر من «نظام - ديجيزبيل بنت دورمان»، بإشراف المدرب ديروف، وقيادة الفارس سوخانوف دينيس، «سيف الملوك» المنحدر من نسل «كارميل دي فاوست- سجامارا» للمالك هاهليف وإشراف المدرب زيلاجوسكا وقيادة الفارس كولينيتش، «توفيق» من نسل «جنرال - رولي بولي» للمالك تشاكشوف وإشراف المدرب سيمينوف وقيادة الفارس أولوبييف، «دراجون فلاي تيرسك» المنحدر «دبي هيرو - ديلوجيا» للمالك مردوخوفيتش إدوارد، وإشراف المدرب ديروف وقيادة الفارس بانجوكوف، «فانتاستيكا تيرسك» المنحدر من نسل «فولاستيلو بي - تيرنيا»، ويعود للمالك إسطبلات تيلاسك وإشراف المدرب فاسيلينكو وقيادة الفارس زاكوبوف، «الهليب» المنحدر من نسل «برابور- أوغسطين» للمالك فولكوفا ألينا وإشراف المدرب شادوف وقيادة الفارس ليفتشينكو، «ليجيونير» المنحدر من نسل «كارميل دي فاوست - ليزيتا» للمالك بوختوياروف فالنتين وإشراف المدرب يورتشينكو وقيادة الفارس يورتشينكو.
من جانبه، قال مطر سهيل اليبهوني الظاهري رئيس اللجنة العليا المنظمة لسلسلة سباقات كأس رئيس الدولة للخيول العربية الأصيلة: «يمثل وصول سلسلة سباقات الكأس الغالية للمحطة الروسية الثامنة امتداداً مهماً وثرياً لأجندة سباقاتنا في المضامير العالمية، مؤكداً أن دعم القيادة الرشيدة لمسيرة الحدث يقودنا إلى مراتب عالمية بسباقات الخيل العربية».
وأضاف: «ما تحققه الكأس الغالية بجميع محطاتها، تمثل نموذجاً فذاً لمدى اهتمام الإمارات وقيادتها الرشيدة ونهجها الحكيم برفعة الخيل العربية، ودورها الريادي في تقديم أفضل الفرص والدعم والمساهمات الكبيرة، لتنمية حضور الخيل العربي، في مشهد السباقات العالمية»، مبيناً أن الإمارات تتمتع بشراكات استراتيجية وعلاقات تاريخية وطيدة مع روسيا في كافة القطاعات والمجالات، ويمثل تنظيم المحطة الثامنة في موسكو ثمرة العلاقات الثنائية المتميزة والروابط المتينة التي تجمع البلدين.
من جهته، قال فيصل الرحماني المشرف العام على سلسلة سباقات كأس رئيس الدولة للخيول العربية: «إن الرؤية الثاقبة والتوجيهات السديدة لسمو الشيخ منصور بن زايد آل نهيان نائب رئيس مجلس الوزراء وزير ديوان الرئاسة، جسدت مكتسبات تاريخية مهمة للخيل العربي على الصعيد العالمي، وأحدثت نقلة نوعية كبيرة بصناعة سباقات الخيول، بجانب إسهامها الفاعل بدعم فرص زيادة إنتاج الخيل العربي بكافة دول أوروبا والعالم، ولعبت دوراً كبيراً في تحقيق المزيد من النجاحات والبصمات الكبيرة لخطط الإمارات ورسالتها الهادفة بإعلاء ورعاية الخيول العربية».
وأضاف: «شكلت لنا نجاحات المحطة الروسية في الأعوام الأربع الماضية صورة مبهرة ودوافع كبيرة لاستمرارية، وتواصل هذه المحطة البارزة والمهمة، في ظل التفاعل الكبير من قاعدة ملاك ومربي الخيل العربي، والحضور الجماهيري والدبلوماسي الكبيرين والتغطية الإعلامية الواسعة، كما عكس حضورها أهمية قصوى في أجندة سباقاتنا السنوية، في ظل توافر جميع المقومات المهمة، بما ينسجم مع خططنا وأهدافنا التوسعية الطامحة لتشجيع وتحفيز الملاك والمربين لرفع مستويات إنتاج الخيل العربي، وتقديم الفرص المثالية للجميع من أجل التفاعل والمشاركة في سباقاتنا السنوية».
وأضاف: «تمتاز روسيا بحضور قوي، في مشهد سباقات الخيل العربية، من ناحية القاعدة الكبيرة لملاك ومربي الخيل العربي وإسطبلات ومزارع إنتاج الخيول، بجانب تنظيمها المتواصل لأشهر سباقات الخيل في المهرجانات العالمية، الأمر الذي يتناغم مع رسالة الكأس الغالية ودورها الكبير في تقديم أوجه الدعم لمضاعفة فرص النجاحات وتحقيق الإسهامات المهمة لرفع مستويات إنتاج الخيل العربي على الساحة الدولية».