برلين (د ب أ) 

رفض تيتي المدير الفني للمنتخب البرازيلي لكرة القدم، تصريحات النجم الفرنسي كيليان مبابي التي أكد فيها أن تصفيات أوروبا لكأس العالم أصعب من نظيرتها في أميركا الجنوبية.
وقال مهاجم باريس سان جيرمان والمنتخب الفرنسي مايو الماضي، إن الفرق الأوروبية تتفوق في البطولات العالمية لأنها تلعب مواجهات على أعلى مستوى في التصفيات.
وأضاف مبابي، الذي فاز بكأس العالم مع فرنسا عام 2018، أن كرة القدم في أمريكا الجنوبية غير متطورة مثلما هو الحال في أوروبا.
ورغم ذلك فإن تيتي، المدير الفني للمنتخب البرازيلي، لم يتفق مع مبابي في تلك التصريحات، معتبرا أن تصفيات أميركا الجنوبية أقوى من أي مكان آخر في العالم، وقال في تصريحات لشبكة «إي إس بي إن»: «ربما يقصد منافسات دوري الأمم أو المباريات الأوروبية الودية، لكن ليس تصفيات كأس العالم، ليس لدينا، مع كل الاحترام، مواجهات مع أذربيجان، ليس لدينا أحد يمنحك الراحة».
وأوضح تيتي: «مستوى صعوبة التصفيات هنا أعلى من مرحلة المجموعات في التصفيات الأوروبية».
ونجحت المنتخبات الأوروبية في الفوز بآخر أربع نسخ من كأس العالم، إيطاليا في 2006 وإسبانيا في 2010 وألمانيا في 2014 وفرنسا في 2018 وتعد تلك أطول سلسلة تفوق لقارة واحدة في تاريخ البطولة، في حين جاء منتخب واحد فقط من خارج القارة كوصيف وهو منتخب الأرجنتين في نسخة عام.2014 وشهدت 12 نسخة من أصل 21 سابقة في كأس العالم، فوز منتخبات أوروبية، فيما فازت منتخبات أميركا الجنوبية بالتسع المتبقية.
وحجز المنتخب الفرنسي مكانه في قطر 2022 بعدما أنهى التصفيات بصدارة مجموعته بخمسة انتصارات وثلاثة تعادلات من ثماني مباريات.
من جانبها، لم تخسر البرازيل أي مباراة في التصفيات كما حققت 14 فوزا وثلاثة تعادلات لتنهي التصفيات في الصادرة بفارق ست نقاط عن الأرجنتين في المنافسات التي تشهد تنافس عشرة منتخبات.