جدة (أ ف ب) 

أكّد الأوكراني أولكسندر أوسيك تفوّقه على البريطاني أنتوني جوشوا، وحسم لقب بطولة العالم في الملاكمة للوزن الثقيل، بقرار حكمين من ثلاثة، في «نزال البحر الأحمر»، بمدينة الملك عبدالله.
وحسم أوسيك ألقاب الاتحاد الدولي للملاكمة، رابطة الملاكمة العالمية، ومنظمة الملاكمة العالمية بنتيجة 113-115، 115-113، 116-112.
وكان أوسيك «35 عاماً» الذي لم يخسر بعد «20 فوزاً، صفر خسارة، 13 ضربة قاضية»، قد تغلّب على جوشوا البالغ 32 عاماً «24 فوزاً، 3 خسارات، 22 ضربة قاضية»، بإجماع النقاط في سبتمبر في لندن وجرّده من أحزمته.
هذه المرة، رفع العملاق «ايه جاي» (1.98 متر مقابل 1.91 متر) من مستواه، وهاجم منذ الجولة الثانية، لكن ذلك لم يكن كافياً أمام خصمه الأوكراني، الذي خاض نزاله الرابع فقط في هذه الفئة.
واستعد أوسيك للنزال من خلال قيادته 100 كيلو متر على متن الدراجة في حرارة بلغت 45 درجة مئوية، وسبح لمدة تصل إلى خمس ساعات وكان قادراً على حبس أنفاسه تحت الماء لمدة أربع دقائق و45 ثانية، حتى أن مديره إيجيس كليماس قال إنه كاد أن يُغمى عليه.
ويمكن لأوسيك الآن التفكير في معركة توحيد الألقاب ضد البريطاني الآخر تايسون فيوري البالغ 34 عاماً «32 فوزاً، 1 خسارة» وحامل لقب المجلس العالمي للملاكمة، إذا قرّر هذا الأخير العودة إلى الحلبات بعدما أعلن اعتزاله مجدداً في 12 أغسطس.
قال أوسيك «أنا متأكد من أن تايسون فيوري لم يعتزل بعد، أنا متأكد من انه يريد مواجهتي، أريد منازلته، وإذا لم أواجه تايسون فيوري، لن أنازل أبداً».
وبعد النزال، رمى جوشوا، بطل الوزن الثقيل في أولمبياد لندن 2012، أرضاً حزامين لأوسيك، ثم قام بتهنئة أوسيك على فوزه، رغم تلفظه ببعض الكلمات
قال البريطاني «أطلقت كلمات من القلب، كان الأمر قاسياً، يجب أن تكون قوياً جداً والليلة هناك تصدّع في الدروع».
أضاف وكيله إيدي هيرن «رأيتم ردّ فعل إيه جاي، كانت لإنسان أراد الفوز بشدّة، مع الكثير من الضغوط على كتفيه، أعتقد أنه انفجر لأنه خسر وكان مدمَّراً».
وكان جوشوا نفى تكهنات بأن الهزيمة ستنهي مسيرته، لكنه أقرّ بأنه لا يستطيع تحمل خسارة ثالثة في مسيرته.
وشهدت الأمسية أول نزال ملاكمة نسوي في السعودية، أحرزته البريطانية من أصل صومالي رملا علي بضربة قاضية في الجولة الأولى أمام الدومينيكانية كريستال جارسيا نوفا.