برلين (د ب أ)


أكد فيرناندو كارو الرئيس التنفيذي لنادي باير ليفركوزن أن المدرب السويسري جيراردو سيواني، لا ينبغي أن يشعر بالقلق، بشأن مستقبله مع الفريق، رغم البداية الكارثية للموسم الحالي، والتي شهدت خسارته في أول ثلاث مباريات من الدوري الألماني لكرة القدم، بجانب الخروج من الدور الأول لكأس ألمانيا.

ولدى سؤاله من جانب محطة «بيبد تي في» بعد خسارة ليفركوزن أمام ضيفه هوفنهايم بثلاثة أهداف، عما إذا كان سيواني لا يزال الرجل المناسب للمنصب، قال كارو لصحيفة «بيلد»: بكل تأكيد، بنسبة 100%، ليس لدي أي شك.
وأنهى ليفركوزن الموسم الماضي بشكل قوي، حيث حل ثالثاً ليتأهل إلى دور المجموعات لدوري أبطال أوروبا، لكن بدايته في الموسم الجديد جاءت كارثية.
واستهل ليفركوزن مشواره بالخسارة أمام إلفرسبرج المنافس بدوري الدرجة الثالثة، في الدور الأول لكأس ألمانيا قبل أن يخسر ثلاث مرات متتالية في «البوندسليجا» أمام بوروسيا دورتموند وأوجسبورج وهوفنهايم، ليتذيل جدول الترتيب.
ووصف كارو الأزمات بأنها «مهمة عمل للمدرب، ولكن أيضاً للفريق والنادي بأكمله، كل شخص لديه منطقة مسؤوليته، لكن لا تساورني أي شكوك».
وأوضح سيواني لشبكة «سكاي سبورتس» بعد المباراة: «لقد ارتكبنا الكثير من الأخطاء وافتقدنا تماماً إلى الكفاح، لكنه نفى أن يكون الفريق يفتقد أيضاً إلى القيادة».
وقال المدرب السويسري: «هو نفس فريق الموسم الماضي ولم يتحدث أي أحد بشأن القيادة بعد المباريات الجيدة، إنه أمر محتمل دائماً، كل مدرب يتمنى من اللاعبين الذين يتحملون المسؤولية داخل الملعب أن يتخذوا القرارات الصحيحة».