عمرو عبيد (القاهرة)


توقع الجميع استمرار «الصراع الثنائي» بين السيتي وليفربول على لقب «البريميرليج»، مثلما حدث 3 مرات خلال آخر 5 مواسم، مع ظهور «محدود» لـ«اليونايتد»، لكن بداية النسخة الجديدة حملت نتائج غير متوقعة قد تُنذر بحدوث «انقلاب» في طبيعة المنافسة هذه المرة.
وبالتأكيد يُعد فوز مانشستر يونايتد على ليفربول، في قائمة مفاجآت البداية المثيرة لـ«البريميرليج»، إلا أن اعتلاء أرسنال صدارة البطولة بـ«العلامة الكاملة»، يأتي ضمن «ثورة تغيير» طالت أغلب أطراف «المربع الذهبي»، وكثير من المقاعد الأخر، بخلاف ما حدث في آخر 5 سنوات!
9 نقاط وضعت «المدفعجية» فوق القمة هذه المرة، بينما انتهى به الأمر بعد 3 جولات في الموسم الماضي، إلى «القاع»، بـ3 هزائم ورصيد نقاط «صفري»، وحصد 6 نقاط خلال ذات الفترة في نسختي 2019-2020 و2020-2021، محتلاً المركزين الثالث والخامس، وقبلها لم يُحقق الفوز إلا مرة واحدة في أول 3 مباريات، ليحتل المقعد 16 في 2017-2018، مقابل التاسع في 2018-2019.
وخلال تلك الفترة بجانب موسم 2019-2020، لم يتواجد ليدز يونايتد في الدوري الممتاز، ولهذا يُعد دخوله «مربع الكبار حالياً» مفاجأة كبرى أيضاً، خاصة بعد فوزه على تشيلسي بـ«الثلاثة» في تلك الجولة «الغريبة»، وهو ما وضعه في المرتبة الثالثة متساوياً مع 3 فرق في رصيد 7 نقاط، ليختلف حصاده تماماً مقارنة بالموسم السابق الذي توقف عند نقطتين في المركز 15، بينما جمع 6 نقاط مع عودته إلى «الأضواء» قبل عامين ليحتل المركز السابع آنذاك.
ورافق رصيد 7 نقاط في 3 جولات مانشستر سيتي في 3 مواسم سابقة توالياً، لكن الطريف أنه حصد اللقب مرتين في 2017-2018 و2018-2019، مقابل 6 نقاط في النسخة الماضية، ولعب مباراتين فقط خلال بداية موسم تتويجه في 2020-2021، ليجمع وقتها 3 نقاط في المركز 13.
وتبدو انطلاقة توتنهام قوية مقارنة بحصد 4 نقاط في مواسم 2017-2018 و2019-2020 و2020-2021 وضعته بين المراكز 7 و9، لكنه حصل على «علامة كاملة» في البطولة السابقة وكذلك 2018-2019، وإن لم تأتِ النهاية كما اشتهت «سفينة الديوك».
وجمع كل من «اليونايتد» و«البلوز» 7 نقاط في الموسم الماضي، بل زينت الـ9 نقاط شعار «الشياطين» في نسخة 2017-2018 وحصدها «اللندني» في 2018-2019، لكنهما عرفا الاكتفاء بـ3 و 4 نقاط عدة مرات في البداية أيضاً، ليبتعدا عن مقاعد النصف الأول من جدول الترتيب في تلك المواسم.
وظهرت الصدمة على وجوه عشاق ليفربول بكل تأكيد بعد البداية السيئة والتراجع إلى المركز 16، لأن «الريدز» فاز بـ«العلامة الكاملة» 3 مرات، وحصد 7 نقاط مرتين ليبقى دائماً في المقدمة خلال المواسم السابقة، محتلاً المركز الأول 3 مرات مقابل «الوصافة» مرة والمرتبة الخامسة بالتساوي مع آخرين مرة واحدة.
كما لم يعرف ليستر سيتي هذا الانهيار أبداً، لأنه سبق له حصد 9 نقاط في نسخة 2020-2021، ليكون «المتصدر» وقتها، وتراوح بين 5 و 6 نقاط، خلال ثلاث جولات باستثناء موسم 2017-2018 الذي قبع فيه بالمركز 15 بعد 3 جولات بفوز وحيد.
على عكس وستهام الذي لازم المركز الأخير برصيد «صفري» مرتين، عامي 2017 و2018، لكنه نجح في البقاء بعد ذلك، وإن كان في المركز الثاني في الموسم الماضي برصيد 7 نقاط بعد أول 3 جولات آنذاك!