دبي (الاتحاد)

أكد محمد بن سليّم، رئيس الاتحاد الدولي للسيارات «فيا»، وضوح موقفه فيما يتعلق بصحة وسلامة سائقي الفورمولا-1، وأنه يعتبر ذلك جزءاً لا يتجزأ من رؤية الاتحاد لمستقبل رياضة السيارات، موضحاً بأن هناك إجراءات حاسمة سيتم اتخاذها لدعم هذا التوجه.
وتأتي هذه التصريحات قبيل إعلان سباق الجائزة الكبرى ببلجيكا، الذي سينطلق نهاية الأسبوع القادم، اتخاذ تدابير جديدة تهدف للحد من تأثير الارتداد الديناميكي الهوائي لسيارات الفورمولا -1، والمعروف باسم «بوربويزنج»، على السائقين.
وكان ابن سليّم قد وجه باتخاذ تعديلات فنية لقياس ومراقبة تأثير الارتدادات الديناميكية الهوائية على السائقين، وذلك بعد مشاورات مكثفة مع فرق الفورمولا-1 والسائقين والفرق الفنية والطبية التابعة للاتحاد الدولي للسيارات.
وأشادت وسائل الإعلام الدولية بحرفية ابن سليّم وجديته في ضمان صحة وسلامة السائقين، خاصة بعد القرار الذي أصدره في وقت سابق من الموسم بمنع السائقين من ارتداء المجوهرات أثناء مشاركتهم في السباقات، بهدف حمايتهم في حالة وقوع حادث.
وقال ابن سليّم: «يأتي هذا القرار في إطار الجهود التي نبذلها في الاتحاد الدولي للسيارات لضمان صحة وسلامة سائقي الفورمولا -1، وللارتقاء بمستقبل رياضة السيارات بشكل عام. حيث يقع على عاتقنا اتخاذ القرارات التي تصب في مصلحة الرياضة، وسأعمل عن قرب مع كافة الأطراف المعنية لإشراكهم وضمان مساهمتهم في كافة القرارات الهامة». وتابع ابن سليم: «لن أتراجع عن أية قضية هامة ومؤثرة. سأدرس القضايا بجدية وسأناقشها مع فريقي، وسأعمل جاهداً على اتخاذ القرارات الصحيحة وأدعمها بإجراءات حاسمة».
ووضع ابن سليّم، الذي تولى منصب رئيس الاتحاد الدولي للسيارات في ديسمبر الماضي، استراتيجية شاملة تهدف إلى مضاعفة المشاركة العالمية في رياضة السيارات في غضون أربع سنوات، وقد حازت قراراته على استحسان صحفيي الفورمولا- 1 على وجه الخصوص.

ويطمح ابن سليّم إلى تطوير رياضات السيارات الإقليمية وتعزيز قاعدتها الشعبية والجماهيرية، وتنويع المبادرات الخاصة بالرياضة، بما يضمن الارتقاء ببطولات الاتحاد الدولي للسيارات. إلا أن هذه الطموحات لا تخلو من التحديات.
ويتصدى ابن سليّم للتحديات التي يواجهها بقناعة راسخة وبعد 100 يوم من استلام منصبه، كتب ابن سليم إلى رؤساء الأندية الأعضاء موضحاً أن الخسائر التشغيلية ستطغى على موارد الاتحاد الدولي للسيارات في السنوات الخمس المقبلة إذا ما استمر الوضع على ما هو عليه.
وقال ابن سليّم: «علينا اتخاذ قرارات حاسمة بشأن الطريقة التي يتم بها تنظيم وعمل الاتحاد. كما يتوجب علينا أن نوحد جهودنا ونقف يداً بيد لتطوير رياضة السيارات ودفعها للأمام. أمامنا شوط كبير لنقطعه، وجهودنا هذه لن تكون لتعزيز الرياضة في الوقت الحاضر فحسب، بل ستمهد الطريق للأجيال القادمة. لذا يتعين علينا تحديث قواعدنا واتخاذ الإجراءات المناسبة، ليس فقط في الفورمولا- 1، ولكن في رياضة السيارات ككل».