واشنطن (رويترز) 

قالت مارتينا نافراتيلوفا أسطورة التنس: إن سيرينا وليامز ربما خططت للاعتزال، لكن يجب أن تكون مستعدة لقبول الوداع، وكذلك الهزائم ونهاية مسيرتها بفخر.
وأعلنت سيرينا نيتها الاعتزال في مقال لمجلة فوج في بداية الشهر الحالي، قائلة إنها تتطور بعيداً عن التنس، لكنها لم تؤكد أبداً أن بطولة أميركا المفتوحة ستكون الأخيرة لها.
ومع ذلك، بالنسبة إلى نافراتيلوفا، مثل معظم عالم التنس، كانت الرسالة واضحة، فملاعب فلاشينج ميدوز، حيث نالت سيرينا لقبها الأول من 23 في البطولات الأربع الكبرى في 1999، سيكون المكان الشاهد على النهاية.
وقالت نافراتيلوفا إنها تتفهم تماماً المشاعر التي كانت سيرينا تصارعها، وهي تقترب من مباراتها الأخيرة، بعد أن شهدت الكثير منها بنفسها.
لكن بعدما اتخذت قرارها، يجب أن تكون سيرينا مستعدة للتعايش معه وتوديعه حتى في مواجهة الهزيمة.
وأوضحت نافراتيلوفا: إنه أمر صعب. عندما تقاعدت في 1993، أبلغت الصحافة أن هذا العام كان الأخيرة لي، وكان ذلك خطأ لأن كل بطولة كانت بمثابة نزعة للبكاء.
وكانت رحلة وداع سيرينا القصيرة، حيث تضمنت المشاركة في تورونتو وسينسناتي، أكثر مرارة.
وكتبت سيرينا «40 عاماً» في فوج أنها لم تعجبها كلمة «اعتزال»، ومن الواضح أنها شعرت بالإحباط، بسبب عدم قدرتها على إملاء شروط خروجها.
وأضافت نافراتيلوفا: سيرينا فعلت ذلك بطريقتها، وهو الإعلان عن الأمر بطريقة ساحرة للغاية في مجلة فوج، لكن بعد ذلك لم تقبل الهزائم، فهي لا تقبل ما يأتي معها وهو الوداع.
بعد هزيمتها في دور الستة عشر في فرنسا المفتوحة في يونيو 2021، لعبت سيرينا بشكل متقطع، وانعكس ذلك على نتائجها، حيث فازت بمباراة واحدة فقط منذ ذلك الحين.
وفي بطولة سينسيناتي المفتوحة الأسبوع الماضي، في آخر مشاركة لها قبل انطلاق أميركا المفتوحة في 29 أغسطس، تلقت سيرينا هزيمة قاسية 6-4 و6-صفر أمام إيما رادوكانو، وخرجت من الملعب في حالة من الصدمة.
وتعتقد نافراتيلوفا أن سيرينا يجب أن تستعد لمزيد من خيبة الأمل، لأن أميركا المفتوحة من غير المرجح أن تقدم النهاية الخيالية التي ترغبها لمسيرتها.
ولو كان سيناريو نهاية مسيرة سيرينا فيلما، فستعتزل اللاعبة الأميركية منتصرة بحصد لقبها 24 في البطولات الأربع الكبرى ومعادلة رقم الأسترالية مارجريت كورت القياسي.
وفي حين أن أميركا المفتوحة يمكن أن تنتج قصة سندريلا جيدة مثل العام الماضي عندما نالت رادوكانو، حيث كانت مشاركة من التصفيات بعمر 18 عاما، اللقب، لكن نافراتيلوفا لا ترى أن سيرينا يمكنها العودة بالزمن.
وقالت نافراتيلوفا: المشاعر يمكن أن تغمرك، ولا أرى نهاية سعيدة بالفوز باللقب، الطريقة التي بدت بها لا يبدو أنها ستحقق معجزة وتحرز اللقب.
وأضافت: ضغوط معرفة أن هذه هي البطولة الأخيرة لك على الأرجح، فهذا لا يساعد، لكن إذا كان هناك أي شخص بإمكانه فعل ذلك فهي سيرينا.