أبوظبي (وام)
ما بين مناصب قيادية رياضية جديدة، وتواجد على منصات التتويج، تواصل المرأة الإماراتية تعزيز مكانتها في المجال الرياضي، وسط دعم كبير ولا محدود من أجل تمكينها وجعلها في المقدمة دائماً. 

ويمثل الاحتفال السنوي بيوم المرأة الإماراتية رمزاً جديداً كل عام وشاهداً على الطفرة والنقلة النوعية التي تشهدها مكانة المرأة في الإمارات على كافة المستويات ومنها الصعيد الرياضي في إطار جهود تمكينها على كل المستويات، حتى وصلت لمكانتها الحالية بفضل الدعم الكبير من القيادة الرشيدة، لتصبح دائما على منصات التتويج وفي الصفوف الأولى، وفق خطط استراتيجية واضحة، ومدروسة. 

وفي مارس الماضي، نالت سمو الشيخة فاطمة بنت مبارك رئيسة الاتحاد النسائي العام رئيسة المجلس الأعلى للأمومة والطفولة الرئيس الأعلى لمؤسسة التنمية الأسرية «أم الإمارات»، وسام الاستحقاق لرياضة المرأة العربية لعام 2021. 

وكانت بداية العام الجاري دفعة قوية للمرأة الإماراتية بفوز الشيخة فاطمة بنت هزاع بن زايد آل نهيان، رئيسة مجلس إدارة أكاديمية فاطمة بنت مبارك للرياضة النسائية، رئيسة مجلس إدارة مؤسسة فاطمة بنت هزاع الثقافية، مالك ومؤسس اسطبلات الشراع، عضو مجال التحكيم للخيول العربية، بجائزة المرأة العربية للمسؤولية المجتمعية للريادة والتميز الرياضي في الوطن العربي، والتي قدمها المجلس العربي للمسؤولية المجتمعية، برعاية جامعة الدول العربية، وذلك عن دورها في مجال الريادة المجتمعية والتميز الرياضي. 

وتحمل جهات ومؤسسات كبرى راية تطوير ودعم الرياضة الإماراتية في مقدمتها أكاديمية فاطمة بنت مبارك للرياضة النسائية والتي تترأس مجلس إدارتها الشيخة فاطمة بنت هزاع بن زايد آل نهيان، والتي كان لها الدور الأبرز في تطوير الرياضة النسائية وزيادة المنتسبات للألعاب الرياضية المختلفة. وتدين الرياضة النسائية الإماراتية بالفضل أيضا إلى لجنة رياضة المرأة في مجلس دبي الرياضي، والتي تعمل جاهدة من أجل دعم المرأة وتشجعيها على ممارسة الرياضة، وإقامة العديد من البطولات والدورات لها. 

وتأتي مؤسسة الشارقة لرياضة المرأة برئاسة قرينة صاحب السمو حاكم الشارقة سمو الشيخة جواهر بنت محمد القاسمي لتؤكد مدى الاهتمام الكبير برياضة المرأة ودعمها بكل الطرق حتى تكون على الطريق الصحيح.
وشهدت الفترة الماضية تولي المرأة الإماراتية قيادة الاتحادات والجهات الرياضية، بعدما كان الاعتماد عليها في الاتحادات من خلال عضوية مجلس الإدارة لتكون نقلة كبيرة في تمكين المرأة الإماراتية في القطاع الرياضي الذي يمثل جانبا مهما بجانب القطاعات الأخرى. وتمثل وجود المرأة الإماراتية على رأس الاتحادات والجهات الرياضية في تعيين الدكتورة مي الجابر رئيساً للوكالة الوطنية لمكافحة المنشطات، وعزة بنت سليمان أميناً عاماً مساعد للشؤون الإدارية والمالية باللجنة الأولمبية الوطنية، ونورة السويدي في رئاسة الاتحاد الإمارات لرياضة المرأة، والدكتورة هدى المطروشي في رئاسة اتحاد الخماسي الحديث، ونورة الجسمي في رئاسة الاتحاد الريشة الطائرة، وآمنة المازمي في رئاسة اتحاد النت بول. 

وخارجيا، تشغل المرأة الإماراتية العديد من المناصب في القطاع الرياضي، حيث تشغل المهندسة مجد البلوشي عضو مجلس إدارة اتحاد الإمارات للكرة الطاولة عضوية اللجنة الإعلامية بالاتحاد الدولي للعبة، وعضوية لجنة التوازن بين الجنسين في الاتحاد الآسيوي للعبة، كما تشغل نورة الجسمي رئيس اتحاد الريشة الطائرة العديد من المناصب الخارجية من أبرزها رئاسة اللجنة النسائية والتسويق في الاتحاد الآسيوي للدراجات، وكذلك فرح سالم عضو مجلس إدارة اتحاد المواي تاي والتي تشغل منصب نائب رئيس الاتحاد العربي للمواي تاي. 

وتم مؤخرا اعتماد الحكمة الإماراتية خلود الزعابي ضمن حكام النخبة في الاتحاد الآسيوي لكرة القدم، لتصبح أول حكمة إماراتية تحصل على هذه المكانة، وغيرها الكثير من الرموز النسوية في هذا القطاع. وشهدت الفترة الماضية تحقيق المرأة الإماراتية العديد من الإنجازات في القطاع الرياضي، حيث توج منتخب السيدات للرجبي بالميدالية البرونزية لكأس آسيا للسباعيات والتي أقيمت في جاكرتا، كما توج منتخب الدراجات للسيدات بـ4 ميداليات ملونة في دورة الألعاب الخليجية، وتوج منتخب كرة السلة للسيدات بالميدالية الذهبية أيضا في البطولة ذاتها في مايو الماضي بدولة الكويت، وسط مشاركة كبيرة. 

وحققت النجمة الإماراتية الصاعدة شما الكلباني إنجازاً تاريخياً بحصد الميدالية البرونزية لوزن 63 كجم، وبرونزية الوزن المفتوح للسيدات في منافسات دورة الألعاب العالمية، الشهر الماضي بمدينة برمنجهام الأميركية.
وفي العام الحالي أيضا، دونت البطلة البارالمبية عائشة المطيوعي سجلا جديدا في تاريخ الرياضة الإماراتية، وفازت بـ3 ميداليات ذهبية لبطولة آسيا وأوقيانوسيا المفتوحة لرفعات القوة. وخاضت الناشئة الذهبية منافسات البطولة في فئة وزن تحت 86 كجم لتفوز بالذهب منفردة بمجموع رفعات مكَنها من التتويج عن جدارة والتربع على عرش ناشئات القارتين. 

وتوجت لاعبات منتخبنا الوطني للدراجات الهوائية لأصحاب الهمم بـ 5 ميداليات ملونة /ذهبيتان وفضيتان وبرونزية واحدة/ في بطولة آسيا للدراجات الهوائية في طاجيكستان، والتي أقيمت بمشاركة 450 متسابقاً ومتسابقة من 25 دولة. 

وتوجت صفية الصايغ قائدة منتخب الإمارات للدراجات بالميدالية البرونزية ضمن البطولة ذاتها في إنجاز تاريخي للمرة الأولى لرياضة الدراجات بالنسبة للسيدات. 

شهد العام الماضي أيضا تحقيق المرأة الإماراتية لإنجاز فريد وتاريخي، بتأهل عائشة المهيري لاعبة نادي دبي للرماية إلى دورة الألعاب البارالمبية «طوكيو 2020» كأول لاعبة إماراتية في تاريخ رماية «أصحاب الهمم» تحجز مقعدها في الألعاب البارالمبية بعدما سجلت رقما شخصيا جديدا في مسابقة البندقية فئة الواقف، خلال مشاركتها ببطولة كأس العالم للرماية في بيرو. 

وقالت الدكتورة هدى المطروشي رئيس اتحاد الخماسي الحديث - في تصريحات خاصة لوكالة أنباء الإمارات «وام» - نفخر دائماً كوننا إماراتيات، تميزنا كثيراً عن غيرنا وسط اهتمام غير مسبوق لتمكين المرأة الإماراتية في كافة القطاعات والمجالات ومن بينها القطاع الرياضي والذي يعد أبرز القطاعات التي تشهد دعما كبيرا لرفع إسم الدولة دائما على منصات التتويج. 

وأشارت إلى أن الاحتفال بيوم المرأة الإماراتية دائما ما يكون متجددا ولا يمر عام عليه إلا وهناك إنجاز جديد لها وإضافة كبيرة تؤكد أهمية ودور المرأة في هذا القطاع الحيوي، الذي يعود تأثيره بالإيجابية على كافة القطاعات لأن الرياضة أصبحت حاليا أسلوب حياة بغض النظر عن نوعيتها. وأكدت أن تمكين المرأة الإماراتية هو نهج اتخذته القيادة الرشيدة لوضعها في الصفوف الأولى في كافة القطاعات والمجالات ومن بينها القطاع الرياضي، حيث شهدت الفترة الأخيرة تمكينها في قطاع الرياضة، من خلال تعيين العديد من الإماراتيات كرؤساء للاتحادات الرياضية الأمر الذي يمثل نقل وطفرة نوعية في المجال الرياضي. 

وتقول نورة الجسمي رئيس اتحاد الريشة الطائرة: إن المرأة الإماراتية أصبحت لها مكانتها على المستويين العربي والعالمي، وبفضل الدعم اللامحدود من القيادة الرشيدة، تبوأت مكانتها التي تستحقها، حتى وضعت نفسها على الطريق الصحيح. 

وأكدت: ما نراه الآن هو أكبر حافز ومشجع على الاستمرار في استكمال المسيرة لتحقيق الإنجازات التي لمسها الجميع طيلة السنوات الماضية، فالمرأة الإماراتية محظوظة دائما بقيادتها الرشيدة وبشعب الإمارات الذي يحمل لها كل المحبة والتقدير فهي الأم والأخت والزوجة ونجاحها يعود دائما على الجميع وليس عليها فقط.