مصطفى الديب (أبوظبي)
 
تحت رعاية سمو الشيخ نهيان بن زايد آل نهيان رئيس مجلس أبوظبي الرياضي، اختتمت منافسات النسخة 28 من مهرجان أبوظبي الدولي للشطرنج الذي نظمه نادي أبوظبي للشطرنج، وتضمن 11 بطولة مختلفة أهمها تحدي الأساتذة الذي فاز به الهندي ارجون ايريكياسي.
شارك في المنافسات أكثر من 1100 لاعب من 55 دولة، وبلغ إجمالي الجوائز 300 ألف درهم، ونجح بطل «الأساتذة» في الحفاظ على صدارته برصيد 7.5 نقطة، فيما حل بالمركز الثاني الأوزبكي سينداروف، وجاء الهولندي فان فورست في المركز الثالث.
وعلى صعيد نتائج أبرز المنافسات، نجح الهندي براسانا في حسم لقب البطولة المفتوحة، متفوقاً على مواطنيه روهيت في المركز الثاني، وارناف ماهيشواري الذي حل ثالثاً.
وفي بطولة الناشئين، فاز الإيراني رضا مهداوي باللقب، متفوقاً على الهندي برانيش الذي حل ثانياً، بينما حل طاليبوف شيروجلان من أذربيجان ثالثا.
وحرصت اللجنة المنظمة للمهرجان برئاسة حسين عبدالله الخوري، رئيس نادي أبوظبي للشطرنج على تكريم شركاء النجاح وكذلك تم تكريم المؤسسات والشركات الوطنية الذين أسهموا في دعم ورعاية الحدث، وعلى رأسهم مجلس أبوظبي الرياضي، واتحاد الشطرنج، وشركة بترول أبوظبي الوطنية (أدنوك)، ودائرة الثقافة والسياحة، ونادي تراث الإمارات، ومجموعة شركات محمد رسول الخوري، وشركة ريبورتاج العقارية، وفندق راديسون بلو أبوظبي.
وفي كلمته بختام فعاليات المهرجان، أكد حسين خوري، إن تنظيم هذا الحدث الدولي بهذا العدد من المشاركين عكس المكانة الرائدة لأبوظبي وجهودها الدؤوبة في عودة الحياة الطبيعية وخططها الكبيرة في مكافحة تفشي فيروس كورونا من خلال الفحوص الدورية وحملات التطعيم التي غطت 100% من المواطنين والمقيمين في الدولة، لتكون الإمارات الوجهة الأكثر أماناً في العالم.
أضاف: «مهرجان أبوظبي الدولي للشطرنج هو نتاج الاهتمام الذي توليه الإمارات لقطاع الرياضة ليصبح من أهم الأحداث التي يحرص العديد من اللاعبين من مختلف أرجاء العالم على المشاركة فيه». وأشاد في نفس الوقت بحصول الأستاذ الهندي ارجون اريكياسي على لقب بطولة الأساتذة في المهرجان، كما حرصت اللجنة المنظمة للمهرجان على تكريم ضيوف الختام وإهدائهم الدرع التذكاري للمهرجان، وهم محمد المضيحكي رئيس الاتحاد القطري للشطرنج، وعبد الله الوحشي رئيس الاتحاد السعودي للشطرنج.
كما تم تكريم حكام المهرجان الذين ساهموا في وصول جميع فعاليات المهرجان الـ11، مع مشاركة أكثر من 1300 لاعب، إلى ختامها السعيد في جميع البطولات دون تسجيل أي احتجاج أو استئناف.