نيويورك (أ ف ب) 

قال الإسباني رافايل نادال إنه حزين لغياب الصربي نوفاك ديوكوفيتش عن بطولة أميركا المفتوحة، رابعة البطولات الأربع الكبرى في التنس، في عودته إلى نيويورك للمرة الأولى منذ ثلاث سنوات.
لم يخض الإسباني غمار البطولة منذ تحقيقه اللقب عام 2019 في خمس مجموعات مثيرة ضد الروسي دانييل مدفيديف في النهائي.
منذ حينها، أضاف الإسباني ثلاثة ألقاب كبرى أخرى رافعاً رصيده إلى 22، وبات بحوزته الرقم القياسي عبر التاريخ.
في حين سيتطلع ابن الـ36 عامًا لتعزيز هذا الرقم اعتباراً من الاثنين، أقر أن غياب ديوكوفيتش الطامح لمعادلة رقمه في «الجراند سلام» محزن جداً، بعد أن أكد الأخير غيابه، بسبب عدم قدرته على السفر إلى نيويورك لعدم تلقيه اللقاح المضاد لفيروس كورونا.
قال نادال: من وجهة نظري، إنها أخبار حزينة جداً، من المؤسف دائماً عندما لا يستطيع أفضل اللاعبين في العالم من المشاركة في بطولة بسبب إصابة أو أسباب أخرى.
وأضاف: في هذه الحالة، يعتبر عدم وجود أحد أفضل اللاعبين في التاريخ في بطولة جراند سلام بمثابة خسارة كبيرة دائماً، أليس كذلك؟ هذا صعب بالنسبة للجماهير وللبطولة، في رأيي، إنه أمر صعب على اللاعبين أيضاً لأننا نريد أن يكون لدينا أفضل النخبة.
لكن على الرغم من غياب ديوكوفيتش، يصر نادال على أن البطولة لن يخفت بريقها، قال في هذا الصدد: أكرر ما قلته مرات عديدة، الرياضة أكبر من أي لاعب، وفاتني الكثير من البطولات المهمة في مسيرتي بسبب الإصابات، بلا شك العام الماضي لم أكن هنا، منذ عامين لم أكن هنا. البطولة تستمر، عالم التنس يستمر، حتى لو لم تكن أخباراً جيدة للجميع، فإن العالم والتنس سيستمران من بعدي، بعد نوفاك، بعد روجيه فيدرر.
بدأ نادال عام 2022 بطريقة رائعة، بعد أن فاز بلقبي أستراليا المفتوحة ورولان جاروس، قبل أن تجبره إصابة في عضلات البطن على الانسحاب قبل نصف نهائي بطولة ويمبلدون.
عاد في دورة سينسيناتي للماسترز هذا الشهر، لكنه خرج في المباراة الأولى من الدور الثاني.