سلطان آل علي (دبي)


تعاقد شباب الأهلي مع الدولي السوري عمر خربين، لمدة موسم على سبيل الإعارة، قادماً من الوحدة، ليقود المهاجم الكبير الخط الأمامي لـ «الفرسان» في الموسم الجديد، وتباينت ردود الفعل بين الجماهير حول أهمية الصفقة، ومدى الفائدة المنتظرة منه لهجوم الفريق، ولكن ماذا تعكس الأرقام الفنية؟
إذا ما تحدّثنا عن الموسم الأخير 2021-2022 لعمر خربين في الدوري، نجد الكثير من المزايا التي تسد الخلل، في نواقص شباب الأهلي بطريقة مثالية، وأول المميزات هي استمرارية اللاعب ودقائق لعبه العالية، حيث إنه يأتي في المركز العاشر على مستوى دقائق اللعب بـ2201 دقيقة، وإذا ما قارناه بأعلى رقم لشباب الأهلي، نجد أنّ اللاعب الأعلى هو أحمد نور الله لاعب الوسط في المركز 52 وبـ1741 دقيقة فقط.
وعانى شباب الأهلي على صعيد المهاجمين، حيث شغل هذا المركز أكثر من لاعب، آخرهم توماس أولسن النرويجي الذي تم فسخ عقده بالتراضي، بعد أن تعاقد معه الفريق في يناير الماضي، ولعب في هذا المركز إيجور جيسوس قبل الإصابة وكارلوس إدواردو وجويلهيرمي بالا وجوستافو، ناهيك عن لاعبين أجنحة بأدوار مختلفة، ويبقى توماس الأفضل بينهم، بل هو أعلى هدافي الفريق في الدوري بـ5 أهداف خلال 11 مباراة فقط. 

ويعد التعاقد مع عمر خربين حلاً جذرياً لمسألة التسجيل، حيث سجل اللاعب 15 هدفاً خلال 25 مباراة، ليكون ثاني أعلى الهدافين في الدوري. 

وسدد خربين 74 تسديدة، وهو أكثر من مجموع تسديدات أول وثاني أفضل المسددين في شباب الأهلي «أحمد نور الله 44 وتوماس أولسن 28»، كما أنه يملك أعلى دقة تسديد بـ56% بين أعلى 15 مسدداً في الدوري. 

ويعطي خربين سلاحاً هاماً بالأهداف الرأسية، حيث سجل 4 أهداف بهذه الطريقة، وهذا الرقم أعلى من مجموع ما سجله لاعبو شباب الأهلي، حيث سجلوا 3 أهداف رأسية فقط، أما التسديدات من خارج المنطقة، يعدّ خربين أكثر اللاعبين تهديفاً من خارج المنطقة بـ4 أهداف، «متساوياً مع فراس بالعربي»، وهو أقل بهدفين من مجموع ما سجله شباب الأهلي، حيث سجل 6 أهداف من خارج المنطقة. 

ويملك خريبن ميزة إضافية بتنفيذ الضربات الحرة المباشرة، حيث سجل هدفاً واحداً في الموسم الماضي، بينما لم يستغل شباب الأهلي أي ضربة حرة لتسجيل الأهداف!
ويعد التنوع الكبير لدى عمر خربين في التهديف، حلاً مثالياً لمعظم مشاكل الفريق الذي لم يسجل إلا 33 هدفاً، وهو أسوأ رقم في تاريخ الفريق، في كل المواسم التي ضمت 14 نادياً فمن أصل 15 هدفاً، سجل خربين 8 أهداف بالقدم اليمنى و3 باليسرى و4 بالرأس، إضافةً إلى تسجيله من كل طرق اللعب سواء من الركنيات بهدف واحد، أو التسديد خارج المنطقة بـ4 أهداف أو الضربات الحرة المباشرة بهدف واحد.
ولا يقتصر دور خربين على التسجيل فقط بل حتى الصناعة وبناء اللعب، ولهذا يعتبر مهاجماً متكاملاً، حيث يأتي في المركز الثالث على مستوى صناع اللعب بصناعة 8 أهداف لزملائه. 

في حين أنّ أفضل صانع في شباب الأهلي هو كارلوس أدواردو بـ3 أهداف فقط، رغم خروجه في الانتقالات الشتوية!، كما صنع خربين 32 فرصة للتسجيل، وهو أعلى بفرصة واحدة من مهدي قائدي الذي يعد أفضل صانع فرص في شباب الأهلي. 

والذي لا يعرفه الكثيرون، أنّ عمر خربين في الموسم الماضي هو أكثر لاعبي الوحدة لمساً للكرة بـ1172 لمسة، وفي شباب الأهلي لا يتفوق عليه إلا عبدالعزيز هيكل وأحمد نور الله. 

أما الكرات العرضية، فإنّ عمر خربين بسبب تنوع أدواره قام بـ47 كرة عرضية في الوحدة متساوياً مع أعلى لاعب في شباب الأهلي وهو الظهير بدر ناصر. 

وعلى مستوى الاستخلاص، يعد خربين أعلى مهاجم في الدوري بعدد الاستخلاص، حيث قام بـ58 محاولة، وهو رقم كبير للاعب في خط الهجوم، ويعكس أدواره الدفاعية المهمة مع الوحدة، وما يمكن تقديمه مع شباب الأهلي بسبب مرونته التكتيكية العالية.


أرقام