نيويورك (أ ف ب) 

أقصت الفرنسية أليزيه كورنيه، المصنفة 40 عالمياً، البريطانية إيما رادوكانو حاملة اللقب من الدور الأوّل من بطولة الولايات المتحدة المفتوحة، آخر البطولات الأربع الكبرى للتنس، بفوزها عليها 6-3 و6-3.
وباتت رادوكانو ثالث حاملة لقب للسيدات تخرج من الدور الأوّل في النسخة التالية لفلاشينج ميدوز، بعد الروسية سفيتلانا كوزنتسوفا عام 2005 والألمانية أنجليك كيربر عام 2017.
ولم تنجح البريطانية البالغة 19 عاماً منذ تتويجها المفاجئ في نيويورك العام الماضي، بعد صعودها من التصفيات، في اجتياز الدور الثاني من بطولة كبرى، إذ خرجت من هذا الدور في بطولات أستراليا المفتوحة ورولان جاروس الفرنسية وويمبلدون البريطانية.
في المقابل، تخوض كورنيه في نيويورك إحدى بطولات «الجراند سلام» للمرة الـ 63 توالياً في مسيرتها، وهو رقم قياسي جديد، بعدما سبق لها أن عادلت في ويمبلدون الرقم السابق المسجل باسم اليابانية آي سوجياما.
وتابعت كورنيه إنجازاتها هذا العام في التنس، إذ وصلت في أستراليا إلى الدور ربع النهائي لإحدى البطولات الكبرى للمرة الأولى في مسيرتها، قبل أن تخسر في الدور الثالث من بطولة رولان جاروس، وثم في ثمن نهائي ويمبلدون، بعد فوزها على المصنفة أولى عالميا البولندية إيجا شفيونتيك في الدور الثالث، لتنهي للأخيرة سلسلة من 37 انتصاراً توالياً.
قالت الفرنسية البالغة 32 عاماً «لقد وضعت قلبي في ذلك، كان الجو (على ملعب لويس-أرمسترونج) رائعاً وأنا سعيدة جداً بالفوز».
وأضافت «لقد نوعت أسلوب لعبي كثيراً، لقد نجحت بشكل جيد للغاية ويجب أن أحافظ على أسلوب تخفيف قوة الكرة»، مشددة على حقيقة أنها لم تكن معتادة على استخدام هذه الضربة التي سمحت لها بزعزعة استقرار رادوكانو.
ولم يسبق لكورنيه أن تجاوزت دور ثمن النهائي في نيويورك، في حين خرجت من الدور الأوّل في عام 2021.
وأردفت الفرنسية التي ستواجه التشيكية كاترينا سينياكوفا (83) في الدور التالي في تبريرها لنتائجها الجيدة في «الجراند سلام» هذا العام «بت أكثر نضجاً وبات بإمكاني التحكم بمشاعري بشكل أفضل».