مراد المصري (دبي)

تعادل الوصل مع الوحدة 2-2، مساء أمس في المباراة التي جاءت مثيرة في أحداثها، وشهدت حضوراً جماهيرياً كبيراً في استاد زعبيل، ضمن الجولة الأولى لـ«دوري أدنوك للمحترفين» لكرة القدم. 
تقدم الوحدة برأسية جواو بيدرو في الدقيقة السادسة من الوقت بدل الضائع للشوط الأول، بعد تمريرة متقنة من طحنون الزعابي.
ورد الوصل في الشوط الثاني بهدفين، الأول بواسطة البرازيلي جيلبرتو أوليفيرا بعد لعبة ثلاثية مشتركة مع «عموري» وجابريل في الدقيقة 64.
ثم سجل فابيو ليما الهدف الثاني، وهو اللاعب العائد من إصابة أبعدته عدة أشهر عن الملاعب، بعدما ارتقى برأسه لكرة عرضية من علي صالح في الدقيقة 77، وعاد جواو بيدرو ليدرك التعادل للوحدة برأسية أخرى في الدقيقة 92.
وحقق بني ياس الفوز على خورفكان بهدف، في المباراة التي أقيمت على ملعب بني ياس، وتقمص الصربي ساشا دور المهاجم وسجل الهدف لـ«السماوي» في شباك «النسور» بضربة رأس في الدقيقة 79.
فرض عجمان التعادل على العين، بهدف لكل منهما، في المباراة التي جرت باستاد راشد بن سعيد، ليفقد «الزعيم» أول نقطتين، في بداية رحلة الدفاع عن اللقب. 
جاءت المباراة التي امتدت إلى 103 دقائق مثيرة، خاصة في الدقائق الأخيرة، وهو التعادل الثالث بين الفريقين خلال 21 لقاءً، والثاني لـ«الزعيم» في المباريات الافتتاحية، خلال آخر 7 مواسم. شهدت الدقيقة السادسة أول أهداف الموسم، عن طريق إيريك مانديز الذي وضع «البنفسج» في المقدمة، عندما أسكن الكرة شباك علي الحوسني حارس عجمان، وهي المباراة الرابعة على التوالي منذ الموسم الماضي التي يسهم فيها إيريك في تسجيل الأهداف لفريقه. ويلغي «الفار» ركلة الجزاء التي احتسبها الحكم أحمد عيسى درويش، على عجمان في الدقيقة 36، بعدما اصطدمت الكرة بجسم مدن، لينتهي الشوط الأول بتقدم «الزعيم» بهدف. مع بداية الشوط الثاني، يتسابق لاعبو الفريقين في إهدار الفرص السهلة أمام المرمى، وأخطر كرة لعبها بريستيج اصطدمت بالقائم، ويبصم البحريني علي مدن بأول أهداف «البرتقالي»، مدركاً التعادل في مرمى خالد عيسى حارس العين بالدقيقة 60 إثر تسديدة قوية.
وتشهد الدقائق الأخيرة أحداثاً مثيرة، بعدما سجل عبيد محمد «البديل» هدف التقدم لعجمان في الدقيقة السابعة من الوقت المحتسب بدلاً من الضائع، إلا أن «الفار» يعود إلى بداية اللعبة ليمنح العين ركلة جزاء، يهدرها لابا بغرابة عندما سدد الكرة فوق العارضة، في الدقيقة 103، لتنتهي المباراة بالتعادل 1-1.
وسطر البطائح إنجازاً تاريخياً، بحصد الفوز في ظهوره الأول بدوري أدنوك للمحترفين، والذي جاء على حساب اتحاد كلباء بهدفين، في اللقاء الذي أقيم باستاد اتحاد كلباء.
ونجح المدرب البرازيلي كايو زاناردي في اختباره الأول مع «الراقي»، فيما تلقى الإيراني فرهاد مجيدي الخسارة في أول لقاء رسمي مع «النمور».
وسجل الهدفين، البرازيلي لورينسي في الدقيقة السادسة، ومواطنه جواو بيدرو في الدقيقة 99، وشهدت المباراة إضاعة جواو بيدرو لركلة جزاء.