نيويورك (أ ف ب)


على مدار مسيرة امتدّت أكثر من ربع قرن، كانت أزياء أسطورة التنس الأميركية سيرينا وليامز لافتة للنظر، على غرار مستوياتها الرائعة في ملاعب الكرة الصفراء، بعد ارتدائها ما لا يقلّ عن 400 ماسة في شعرها، عصابة رأسها، فستانها الأسود وحذائها الرياضي، خلال بطولة فلاشينج ميدوز التي كانت على الأرجح الأخيرة في مسيرتها.

عندما أحرزت لقبها الثاني في بطولة الولايات المتحدة المفتوحة عام 2002، كانت ترتدي زي القطة «كاتسوت» من الليكرا اللصيقة بالجسم، سيطر ذلك على أجزاء كبيرة من مؤتمرها الصحفي في الدور الأول، حيث شعر بعض المراسلين بالارتباك.
«ملابس رائعة، هل تأتي مع زعانف، وقناع وأنبوب تنفس؟»، ردّت سيرينا «بالطبع لا، هي أكثر زي القطة، ليست بدلة غطس، أكمام طويلة وعادة ما تكون أطول وأكثر سماكة».
وتابعت: «هي مصنوعة من الليكرا، من المفترض أن توحي من بعيد بأنها مصنوعة من الجلد، لكنها من الليكرا لأنها تلتصق بالجسم، إذا لم يكن شكل جسمك لائقاً فهي ليست الملابس المناسبة».
وظهرت سيرينا في رولان جاروس 2004 بزي زهري من قطعتين صمّمته شركة نايكي، وبرز حرف أس S على عصابة رأسها.
وكانت معضلة وليامز إذا كان سيُسمح لها بخوض بطولة الولايات المتحدة المفتوحة بحذاء يصل الى الركبة بدلاً من أحذية التنس الاعتيادية.
وقالت قبل انتزاعها «يمكنك ارتداؤها وأنت تلعب، أنا متأكدة من ذلك».
وتابعت: «المظهر متمرّد، عندما أكون حقاً متمرّدة، أقوم بأشياء مختلفة مع الأسود والأزرار، أنا مجرّد متمرّدة، لذا يجب أن أبدأ بشيء مثل سيرينا متمرّدة بلا سبب».
وارتدت سيرينا زياً متعدّد الألوان مع جوارب تصل إلى الركبة في بطولة أستراليا المفتوحة في ملبورن عام 2005، وترك فستانها انطباعاً هائلاً «إنه متدفّق للغاية وشفّاف للغاية، لم يكن مناسباً أن يكون أقصر، أحببت كيف كان يطير إلى أعلى وينخفض».
وخسرت سيرينا نهائي ويمبلدون 2008 أمام شقيقتها الكبرى فينوس، لكنها بعثت برسالة لدى وصولها إلى الملعب الرئيس مطلع البطولة وهي ترتدي معطفاً أبيض اللون.
وشرحت «لا أعتقد أنه سيحميني من المطر، لكن نأمل ذلك دوماً، أحبّ كثيراً المعاطف الواقية من المطر».
ونمر وردي في المباريات النهارية وأسود في الليلية خلال بطولة الولايات المتحدة 2014، أطلقت عليه شركة نايكي «الفستان الشرس لسيرينا».
وواحدة من أكثر ملابسها إثارة للجدل كانت زي القطة السوداء في رولان جاروس 2018.
وشرحت «أشعر بأني محاربة في داخلها، أميرة محاربة من واكاندا»، في إشارة إلى فيلم النمر الأسود، «أردت دوماً أن أكون بطلة خارقة».
ومع ذلك اتخذ الاتحاد الفرنسي للتنس نظرة قاتمة تجاهه، وفرض حظراً عليه في منافسات مستقبلية، قال رئيس الاتحاد برنار جيوديتشيلي «يجب على المرء احترام اللعبة والمكان».
وبعد حظر رولان جاروس، ظهرت الأميركية في فلاشينج ميدوز بفستان «توتو» أسود لراقصات الباليه، الجزء العلوي كان له كمّ طويل بينما اليد اليمنى كانت بدون أكمام.
في ملبورن بارك 2018، ارتدت لوناً زاهياً بالأحمر، الزهري والأسود من قطعة واحدة، مع تغطية للقدم اليمنى فقط.
وكانت تحية، بحسب قولها، للعداءة الراحلة فلورنث جريفيث جونيور حاملة الرقم القياسي العالمي في سباق 100 متر.
وشرحت عن مواطنتها التي توفيت عن 38 عاماً «كانت فلو جو عداءة رائعة، رياضية رائعة خلال نشأتي، كان رائعاً رؤية الأزياء المتغيّرة».
وظهرت في ويمبلدون 2021 بذيل فستان أبيض قابل للإزالة، ولكن هذا الزي لم يُحفر في الأذهان طويلاً، لأنها أجبرت على الانسحاب من مباراتها في الدور الأول أمام البيلاروسية ألياكساندرا ساسنوفيتش لإصابة بساقها اليمنى بعد ستة أشواط فقط.