روما (أ ف ب) 

وجّه أودينيزي صفعة قاسية لضيفه روما ووجّبه برباعية نظيفة، ملحقاً به الخسارة الأولى هذا الموسم، وحرمه من اعتلاء الصدارة، ضمن منافسات المرحلة الخامسة من الدوري الإيطالي لكرة القدم.
وافتتح أصحاب الأرض التسجيل في الدقيقة الخامسة من المباراة عن طريق إيينوما يودوجي، ليضاعف بعدها النتيجة عن طريق الألماني لازار ساماردجيتش، قبل أن يضيف الأرجنتيني روبرتو بيرييرا، والسلوفيني ساندي لوفريتش الهدفين الثالث والرابع.
وتعد هذه الخسارة قاسية لرجال المدرّب البرتغالي جوزيه مورينيو الذي بدا مثل «الوحش» الآتي للانقضاض على الكبار بكتيبته المدعّمة بالانتقالات الصيفية.
لكنه خسر في نهاية المطاف ثلاث نقاط كانت ستضعه في الصدارة بأريحية طفيفة، واكتفى بالإبقاء على النقاط العشر، وخسر مركزاً وبات خامساً خلف أودينيزي نفسه بفارق الأهداف.
وبالتالي، بات الباب مفتوحاً أمام أتالانتا للتربع على عرش جدول الترتيب الاثنين، خصوصاً أنه يخوص مباراة سهلة نسبياً أمام مضيفه مونتسا المتذيل الذي يلعب في «الكالشيو» للمرة الأولى في تاريخه، وخسر مبارياته الأربع الأولى.
في المقابل، حصل كريمونيزي على نقطته الأولى بين الكبار منذ الخامس من مايو 1996، وذلك بتعادله مع ضيفه ساسوولو صفر-صفر.
وبعدما استهل مشاركته الأولى في دوري الأضواء منذ موسم 1995-1996 بخسارة أول أربع مباريات، تمكن كريمونيزي أخيراً من افتتاح رصيده والحصول على نقطته الأولى في دوري النخبة منذ تعادله 1-1 مع فيتشينزا في المرحلة السابعة والثلاثين قبل الأخيرة من موسمه الأخير بين الكبار، والذي أنهاه حينها بهزيمة مذلة أمام البطل الحالي ميلان 1-7.
وبما أن ساسوولو الذي رفع رصيده الى 6 نقاط من فوز وثلاثة تعادلات، سجل مشاركته الأولى في «الكالشيو» موسم 2013-2014، فكانت مواجهة الأحد الأولى بين الفريقين في دوري الدرجة الأولى لكنهما التقيا أربع مرات في الدرجات الدنيا آخرها عام 2018 حين فاز كريمونيزي 2-1.
وبصعوده مجدداً بين الكبار، بات كريمونيزي خامس ممثل للومبارديا في الدرجة الأولى، إلى جانب ميلان حامل اللقب، الإنتر، أتالانتا برجامو ومونتسا.