نيويورك (أ ف ب) 

خرج الإسباني رافايل نادال المصنف ثالثاً من الدور ثمن النهائي لبطولة فلاشينج ميدوز، آخر البطولات الأربع الكبرى ضمن الجراند سلام، بخسارته أمام الأميركي فرانسيس تيافو المصنف 22 بنتيجة 4-6 و6-4 و4-6 و3-6، في حين تابعت البولندية إيجا شفيونتيك المصنفة أولى عالمياً زحفها نحو المباراة النهائية.
وهي المرة الأولى التي يبلغ فيها الأميركي، البالغ من العمر 24 عاماً، الدور ربع النهائي في فلاشينج ميدوز حيث سيلتقي مع الروسي أندري روبليف، وقال تيافو الذي سبق له أن وصل إلى ربع نهائي أستراليا 2019 عقب نهاية المباراة: «لا أدري ماذا أقول، أنا لا أصدق. لقد قدَمت كرة مضرب مدهشة، لا أدري ما حصل».
من ناحيته، أثنى نادال البالغ 36 عاماً على أداء منافسه، قائلاً: «لعب جيداً وقدّم الكثير من الأشياء بشكل جيد. من جانبي، أتيحت لي الفرص، وإذا كنت أريد أن أكون في ربع النهائي، فيجب أن ألعب بشكل أفضل من ذلك».
وأضاف: «عليك أن تكون مستعداً لاغتنام الفرص التي تسنح لك، ولم أتمكن من فعل ذلك. كان يعرف كيف يقوم بذلك، ولعب بالعزيمة الصحيحة».
وعن نهاية الموسم الحالي، قال: «أحتاج إلى العودة للمنزل، لقد كانت الأشهر القليلة الماضية صعبة. لديّ أشياء أكثر أهمية من كرة المضرب لتسويتها. وبعد ذلك سيتم اتخاذ القرارات وفقاً لكيفية سير الأمور في حياتي الشخصية التي لها الأفضلية على مسيرتي الاحترافية».
وبات على نادال الانتظار ليعزز رقمه القياسي من الألقاب الكبرى ورفعها إلى 23، علماً انه كان توج بلقبين كبيرين من أصل ثلاثة هذا العام في أستراليا ورولان جاروس، ليعود وينسحب قبل مباراته في الدور نصف النهائي لبطولة ويمبلدون ضد الأسترالي نيك كيريوس بداعي إصابة بالغة بتمزق في عضلات البطن أبعدته أكثر من شهر عن الملاعب.
وبلغ الروسي أندري روبليف الدور ربع النهائي، بفوزه السهل على البريطاني كاميرون نوري 6-4 و6-4 و6-4. وسبق لروبليف أن بلغ هذا الدور في البطولة الأميركية مرتين عامي 2017 و2020، وسيلتقي تيافو في مباراة ثأرية له لأن الأميركي أقصاه من الدور الثالث من فلاشينج ميدوز العام الماضي في مباراة ماراثونية من 5 مجموعات.
وحقق الروسي نجاحات عدة منذ مطلع الموسم الحالي بتتويجه بطلاً لثلاث دورات في مرسيليا ودبي وبلجراد، كما بلغ ربع النهائي في بطولة رولان جاروس الفرنسية في يونيو الماضي.
ولم يجد روبليف أي صعوبة في تخطي نوري بثلاث مجموعات مقابل لا شيء، حين نجح في كسر إرسال منافسه مرة في كل مجموعة، لينهي المباراة في ساعتين و26 دقيقة.
وقال روبليف بعد المباراة: «لعبت مباراة جيدة. نجحت في حسم الأمور في ثلاث مجموعات وأنا سعيد للغاية، أنا وكاميرون نعرف بعضنا البعض جيداً منذ فترة طويلة وكان يتعيّن عليّ بذل قصارى جهدي لكي أتخطاه».
وبلغ الإيطالي يانيك سينر ربع نهائي إحدى البطولات الأربع الكبرى للمرة الثالثة هذا العام، بفوزه الصعب على البيلاروسي إليا إيفاشكا 6-1 و5-7 و6-2 و4-6 و6-3.
وفي فئة السيدات، عانت شفيونتيك من بداية صعبة في مواجهة الألمانية المغمورة يوله نيماير المصنفة 100 على مستوى العالم، فخسرت المجموعة الأولى 2-6 قبل أن تفوز بالمجموعتين الثانية والثالثة 6-4 و6-صفر، لتصبح أول لاعبة من بولندا تبلغ ربع نهائي فلاشينج ميدوز.
وبدورها بلغت البيلاروسية أرينا سابالينكا المصنفة سادسة عالمياً الدور ربع النهائي للعام الثاني توالياً، حيث تواجه التشيكية كارولينا بليشكوفا (22) وصيفة نسخة عام 2016.

وفازت سابالينكا (24 عاماً) الساعية إلى لقبها الأوّل هذا العام على الأميركية دانيال كولينز (19) التي وصلت إلى نهائي النسخة الأخيرة من بطولة أستراليا الكبرى مطلع هذا العام بنتيجة 3-6 و6-4 و6-2.
وأكدت سابالينكا تفوقها على كولينز مع رابع انتصار لصالحها في نفس عدد المواجهات التي جمعت بينهما، علماً أنها كانت فازت على منافستها في الدور الأول في فلاشينج ميدوز عام 2018 والعام الماضي في الدور الثالث.
وقلبت البيلاروسية تأخرها بمجموعة ونجحت في التغلب على إصابة في قدمها لتحسم المباراة لصالحها، والتي شهدت ارتكاب إجمالي 20 خطأ مباشراً، منها 12 لكولينز.
وضربت سابالينكا موعداً في ربع النهائي مع بليشكوفا التي عانت في وقت سابق للفوز على مواطنة الأولى فيكتوريا أزارينكا (26) بنتيجة 7-5 و6-7 (5-7) و6-2.
وتأهلت التشيكية البالغة 30 عاماً إلى ربع نهائي فلاشينغ ميدوز للمرة الخامسة.
وقبل مواجهة ثمن النهائي كان التعادل سيد الموقف بين اللاعبتين في المواجهات بينهما، إذ فازت كل واحدة منهما بأربع مباريات، قبل أن تتفوق التشيكية التي بدت أكثر عدوانية (53 ضربة ناجحة مقابل 46) وحسمت اللقاء لصالحها بعد 3 ساعات.