باريس (أ ف ب) 
أثار التصريح الساخر لمدرب باريس سان جيرمان الفرنسي كريستوف جالتييه، الذي اقترح أن يسافر نادي العاصمة بواسطة «عربة شراعية» بدلاً من السفر جواً كما فعل في نهاية هذا الأسبوع خلال انتقاله لمواجهة نانت ضمن الدوري المحلي لكرة القدم، موجة من الانتقادات الواسعة في خضم الجدل حول الطائرات الخاصة وتأثيرها على المناخ.
واضطر جالتييه، عشية استحقاقه الأصعب منذ بداية الموسم أمام يوفنتوس الإيطالي في الجولة الأولى من دور المجموعات لمسابقة دوري أبطال أوروبا، للدفاع عن نفسه بشأن خيار ناديه الباريسي للسفر ذهاباً وإياباً في رحلة باريس-نانت بالطائرة والتي تبلغ مسافتها 340 كلم.
قال مبتسماً: «هذا الصباح، تناقشنا مع الشركة التي نسافر معها، لمعرفة ما إذا كان من الممكن السفر على متن عربة شراعية».
وأثارت كلمات جالتييه الدهشة لدى الحاضرين، والضحك من قبل المهاجم كيليان مبابي الذي كان إلى جانبه.
سريعاً، ردّت وزيرة الرياضة أميلي أوديا-كاستيرا على هذا التصريح، من خلال استجواب مدرب باريس سان جيرمان، فكتبت عبر موقع تويتر «السيد جالتييه، لقد اعتدنا على إجابات أكثر صلة ومسؤولية - هل نتحدث عن ذلك؟».
وبدورها، انتقدت عمدة باريس آن هيدالجو كلمات مدرب بطل فرنسا، فكتبت عبر صفحتها على تويتر «لا ولكن لا بأس في الرد على مثل هذه الأشياء؟؟؟؟ استيقظوا يا شباب؟؟؟ هنا باريس».
وكان مدير شركة السكك الحديد الوطنية ألان كراكوفيتش، انتقد بشدة استخدام سان جيرمان الطائرة بدلاً من القطار للتوجه إلى نانت السبت، شارحاً أن الشركة قدّمت عرضاً يتناسب مع احتياجات النادي المملوك قطرياً.
وردّ كراكوفيتش في تغريدة على مقطع فيديو للاعب الوسط الإيطالي ماركو فيراتي على متن طائرة سان جيرمان نُشر على وسائل التواصل الاجتماعي، مقترحاً «باريس-نانت في أقل من ساعتين بواسطة شركة السكك الحديد الوطنية، أعيد تجديد عرضنا الخاص بعرض يتناسب مع احتياجاتكم الخاصة، من أجل مصالحنا المشتركة: الأمان والسرعة والخدمات والنقل المستدام».
وعقب الفوز على نادي الكاناري واستعادته صدارة الـ «ليج1»، ظهر مقطع فيديو آخر على وسائل التواصل الاجتماعي لنجوم سان جيرمان على متن الطائرة، وهم يبدون سعداء ومرتاحين في رحلة العودة إلى العاصمة باريس.
وساهم مدير شركة السكك الحديد الوطنية في تأجيج الصراع حول استخدام الطائرة، وخصوصاً الطائرات الخاصة، الذي اجتاح أخيراً الطبقة السياسية الفرنسية، إذ يرغب البعض في اليسار وبين دعاة حماية البيئة بشدة في التخفيف من استخدامها بسبب التأثير الكربوني لمثل هذا النوع من النقل.
وأشارت الجمعية المناهضة للعولمة الجمعة بأصابع الاتهام إلى النجم الأرجنتيني ليونيل ميسي، الذي قام على متن طائرته الخاصة بـ 52 رحلة منذ يونيو «أي 1502 طن من ثاني أكسيد الكربون»، وشدّدت الجمعية على أن هذا «يعادل الرحلات التي يقوم بها فرنسي كل 150 عاماً»، ودعت أيضاً إلى تنظيم استخدام الطائرات الخاصة.
وتثير الطائرات الخاصة الملوثة جداً، والتي تستخدم من قبل الأثرياء الجدل منذ أسابيع عدة، في حين يطالب المدافعون عن البيئة بتقليص تنقلها وحتى الوصول إلى حظرها من السفر.