نيويورك (أ ف ب)

تغلّب الإسباني كارلوس ألكاراز على صاحب الأرض فرانسيس تيافو، فيما عبر النروجي كاسبر رود الروسي كارن خاتشانوف، ليضربا موعداً في نهائي بطولة أميركا المفتوحة، آخر البطولات الأربع الكبرى في كرة المضرب، للظفر بأول جراند سلام وصدارة التصنيف العالمي.
وسيكون هذا النهائي الأول في فلاشينج ميدوز للإسباني المصنف رابعاً عالمياً والنروجي السابع، لضمان المركزين الأولين في التصنيف الاثنين، بسياق جديد وسيناريو حماسي.
ومن أجل استغلال فرصة تحقيق أول لقب كبير له في مسيرته وهو في سن التاسعة عشرة، كان على «الظاهرة» ألكاراز أن يقاتل لأربع ساعات و19 دقيقة لهزيمة تيافو 6-7 (6/8)، 6-3,6-1,6-7 (5/7) و6-3، بعدما كان الأميركي منتشياً بإقصاء مواطن الأول رافايل نادال من ربع النهائي.
ومع إضافة خمس ساعات وربع الساعة لفوزه على الإيطالي يانيك سينر في مباراة ملحمية بربع النهائي، يكون الإسباني قد قضى أكثر من تسع ساعات ونصف الساعة في ملعب آرثر آش في أقل من يومين فقط.
وقال ألكاراز بعد الفوز: «عندما تلعب في نصف نهائي بطولة كبرى، عليك أن تعطي كل شيء، وتقاتل حتى الكرة الأخيرة، بغضّ النظر عمّا إذا كانت المباراة تدوم خمس أو ست ساعات...».
من جهته، قال تيافو: «لقد قدمت كل ما لديّ، لكن كارلوس كان قوياً جداً. هذه الخسارة موجعة فعلاً. سأعود يوماً ما وأفوز بهذه البطولة».
في المقابل، تجاوز رود البالغ 23 عاماً والذي خسر بالفعل أمام نادال على الملاعب الترابية الباريسية، عقبة خاتشانوف بهدوء 7-6 (7/5)، 6-2,5 -7، و6-2.
وقال النروجي فرحاً بعد المباراة: «لقد قدمت مباراة أخرى جيدة للغاية. كنا متوترين للغاية في البداية، لكن هذا طبيعي، كانت بالنسبة له كما لي، أهم مباراة في مسيرتينا. كان يمكن أن يكون نهائي رولان جاروس النهائي الوحيد لي في البطولات الكبرى، لكنني هنا مرة أخرى في هذه المرحلة وأنا سعيد جداً».