أنور إبراهيم (القاهرة)


لم تكن بداية بايرن ميونيخ في الدوري الألماني «البوندسليجا» جيدة، ربما للمرة الأولى منذ سنوات، حيث ظهر الفريق في حالة بدنية وفنية متأرجحة، وأقل كثيراً من مواسم سابقة، ما أثار مخاوف الكثيرين، من إمكانية السقوط «الثلاثاء» أمام برشلونة المنتشي بانتصاراته - محلياً وأوروبياً - والذي أنهى استعداده لمواجهة بطل ألمانيا بالفوز على قادش 4-0 في الدوري الإسباني «الليجا». 

وبدا واضحاً للمراقبين وخبراء اللعبة، أنه من الصعوبة تكرار الفوز الكبير الذي حققه البايرن من قبل على «البارسا» في دوري الأبطال الأوروبي، خاصة في ظل غياب هدافه الأول سابقاً البولندي روبرت ليفاندوفسكي، بل إنهم يرشحون برشلونة للفوز على بطل ألمانيا في عقر داره، بمساعدة هذا النجم البولندي الهداف.
وأثارت هذه الحالة السيئة التي ظهر عليها البايرن في مباراته الأخيرة في «البوندسليجا» أمام شتوتجارت 2-2 غضب نجمه توماس مولر الذي أبدى عدم رضاه عن أداء الفريق في المباراة التي يفترض أنها الاستعداد الأخير قبل مواجهة «البارسا». 

واعترف مولر في حديث لشبكة «سكاي ألمانيا» بأن رجال جوليان ناجليسمان يعانون من حالة تراجع شديدة في المستوى، بدليل السقوط 3 مرات في فخ التعادل منذ بداية الموسم، بل إنهم حققوا التعادل مع شتوتجارت بصعوبة شديدة، وفي الدقائق الأخيرة من المباراة.
كما اعترف مولر بأن هذه النتائج تثير المخاوف بشأن الإعداد لمباراة برشلونة، في الجولة الثانية لدور المجموعات بدوري الأبطال.
وقال: إنها المرة الأولى التي ينتابني فيها غضب شديد هذا الموسم، غضب من أنفسنا جميعاً.
ودعا مولر زملاءه إلى ضرورة التركيز خلال المرحلة المقبلة، والسعى للفوز بكل المباريات، وقال: علينا أن ندرك أنه إذا كنا نريد الفوز في كل مباراة، لابد أن نكون في أفضل حالاتنا طوال زمن المباراة، وأدرك أن طموحنا الدائم هو الصدارة، ولكن على كل واحد منا أن يقوم بدوره على أكمل وجه.
يذكر أنه رغم هذه النتائج المتذبذبة، إلا إن البايرن لا يزال يتصدر «البوندسليجا» ولكن على بطل ألمانيا المتوج أن يثبت خلال الأسابيع القادمة أنه جدير بهذه الصدارة.