عمان (الاتحاد)


أعلنت شركة واحة أيلة للتطوير عن عزمها استضافة بطولة كأس آسيا الدولية للترايثلون التي ستنظمها رابطة الترايثلون الأردنية يومي 30 سبتمبر و1 أكتوبر المقبلين في العقبة.
جاء ذلك بموجب اتفاقية وقعها المدير التنفيذي لشركة واحة أيلة للتطوير المهندس سهل دودين، ورئيس رابطة الترايثلون الأردنية الدكتور طارق الخياط.
وسبق لـ«أيلة» أن استضافت وبنجاح كبير بطولة السباقات الثلاثية الترايثلون 4 مرات كان آخرها في عام 2019، حيث شهدت هذه البطولات، بفضل التجهيزات الإدارية واللوجستية الآمنة عالية المستوى التي وفرتها «أيلة»، مشاركات عربية ودولية واسعة. 
وأعرب المهندس دودين عن سعادته بالتعاون مجدداً مع رابطة الترايثلون الأردنية لاستضافة بطولة كأس آسيا للترايثلون 2019 ASTC في نسختها الرابعة، وذلك بعد انقطاع دام أكثر من سنتين بسبب جائحة «كورونا»، مشيراً إلى أن استضافة هذه البطولة يعكس مدى اهتمام «أيلة» بالرياضات بكافة أنواعها وأشكالها، إضافة إلى سعي الشركة المستمر لتسليط الضوء على العقبة وترسيخ مكانة الأردن على وجه الخصوص على خريطة الرياضة والسياحة الإقليمية والعالمية.
وأوضح المهندس دودين، أن استضافة «أيلة» للبطولات الرياضية الكبرى مثل البطولة القارية لكأس آسيا الترايثلون والجولف والجري والسباحة والتي يشارك فيها آلاف من الرياضيين من شتى دول العالم لأكبر دليل على قدرة الشركة على توفير البنية التحتية الآمنة الملائمة لهذه الأنواع من الرياضات النوعية داخل حدود «أيلة»، إلى جانب قدرتها على توفير الغرف الفندقية لاستقبال الرياضيين المشاركين في هذه البطولات وغيرهم من السياح.

  •  

من جانبه، أثنى رئيس رابطة الترايثلون الأردنية الدكتور طارق الخياط، على الدعم والتعاون المستمرين من قبل شركة واحة أيلة للتطوير في سبيل توجيه أنظار دول العالم لمدينة العقبة وللأردن كوجهة رياضية وسياحية بمؤهلات عالية المستوى.
وأشار الدكتور الخياط إلى أن القدرات التنظيمية واللوجستية التي تتمتع بها «أيلة» أسهمت في توسيع قاعدة الدول المشاركة عربياً وإقليمياً ودولياً، إضافة إلى اهتمام لاعبين مميزين على مستوى العالم بالمشاركة في هذه البطولة، لافتاً إلى أن تنظيم هذه البطولات بمثابة الفرصة للاعبين الأردنيين لاكتساب الخبرات من لاعبين محترفين.
تجدر الإشارة إلى أن الترايثلون هو سباق ثلاثي متعدد المراحل، وهو أشبه بالماراثون، يبدأ بالسباحة ثم ركوب الدراجات، وينتهي بالجري، وهي سباقات يحسمها الأسرع في الزمن الختامي للمنافسة بما يتضمن الأوقات الانتقالية بين السباحة وركوب الدراجات والجري كما يوجد مكان انتقالي يقوم فيه الرياضيون بتغيير أدواتهم لكل سباق.